إيرباص قد تقاضي ألمانيا بسبب حظرها تصدير السلاح للسعودية

برلين (ديبريفر)
2019-05-06 | منذ 3 أسبوع

شعار شركة إيرباص

قالت مصادر غربية، يوم الأحد، إن شركة إيرباص تدرس مقاضاة الحكومة الألمانية نظرا لأن قرارها بتجميد تصدير أسلحة للسعودية يعني أن الشركة لن تتمكن من استكمال صفقة نظام لأمن الحدود بين المملكة واليمن.

وأفاد مصدران لـ"رويترز" بإن إيرباص تنظر في إقامة دعوى ضد برلين بشأن النظام الأمني المخصص للحدود بين السعودية واليمن في صفقة تقدر بنحو ثلاثة مليارات يورو (3.36 مليار دولار) لا يزال جزء منها بقيمة نحو مليار يورو لم يتم البت فيه.

وقال مصدر مطلع على المسألة طلب عدم نشر اسمه: "ننظر في رفع دعوى بشأن التقاعس عن التحرك، مشيراً إلى أن إيرباص تسعى إلى إجبار الحكومة الاتحادية على اتخاذ قرار الآن.

وتتكون المنظومة الحدودية الأمنية للسعودية مع جارتها اليمن، من أجهزة رادار، وطائرات مسيرة، ومراكز قيادة لحرس الحدود.

وأوضح المصدر: "نحن لا نتحدث هنا عن سلاح هجومي بل عن منظومة أمنية حدودية"، مؤكداً أن إيرباص، التي عليها تنفيذ بنود احتياطات مخاطر بقيمة 300 مليون يورو بسبب عدم استكمال العقد، تشعر بالتزام لرفع دعوى قضائية كي تظهر لزبائنها وحملة الأسهم والموردين أنها تبذل كل ما في وسعها لاستكمال العقد.

وفيما امتنعت إيرباص عن التعليق على هذا الأمر، وفقاً لرويترز، قالت الحكومة الألمانية إنها لا يمكنها التعليق على طلبات تعويضات محتملة نتيجة حظر تصدير السلاح للسعودية حتى تقام الدعاوى بالفعل.

وقررت ألمانيا في أواخر مارس الماضي، تمديد حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية ستة أشهر أخرى حتى نهاية سبتمبر مع منح استثناءات قليلة، وذلك بعد أن جمدت ألمانيا في أواخر العام الماضي، صادرات السلاح إلى المملكة على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في اسطنبول مطلع أكتوبر 2018، بالإضافة إلى الحرب في اليمن.

وتُعد السعودية ثاني أهم أسواق الأسلحة الألمانية بعد الجزائر منذ مطلع 2018، إذ باعت برلين في الأشهر التسعة الأولى، إلى السعودية أسلحة بقيمة 417 مليون يورو وللجزائر بـ741.5 مليون يورو.

ومجموعة ايرباص، هي شركة صناعات فضائية ودفاعية أوروبية متعددة الجنسيات تتخذ من تولوز في فرنسا مقراً لها، وتتكون من ثلاثة قطاعات أعمال، إيرباص، وايرباص للدفاع والفضاء، وإيرباص هيليكوبترز.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق