وكالة: سفينة سعودية تغادر ميناء إسباني بمواد للمناسبات العسكرية وليست لحرب اليمن

مدريد (ديبريفر)
2019-05-14 | منذ 7 شهر

السفينة السعودية "بحري ينبع"

نقلت وكالة "رويترز" عن مصدر بالحكومة الإسبانية قوله إن سفينة سعودية غادرت ميناء سانتاندر الإسباني يوم الاثنين محملة بمواد يمكن استخدامها في المناسبات والاحتفالات العسكرية، ولا تتصل بالحرب الدائرة في اليمن للعام الخامس على التوالي.

وأكد المصدر أن المواد يمكن أن تستخدم في تحية المدفع. وكان المصدر ذاته قال في وقت سابق إن السفينة "بحري ينبع" كانت تحمل مواد لتجهيز المعارض من أجل الإمارات.

وقال المصدر "هناك شحنتان تمتثلان لكل الأعراف. ليستا للحرب في اليمن، وليستا للاستخدام في الحرب".

وكانت اسبانيا رضخت في منتصف سبتمبر الماضي لتهديدات الرياض بإلغاء صفقة كبيرة في حال إلغاء صفقة القنابل عالية الدقة، ما دفع مدريد للعدول عن تعليق الصفقة المثيرة للجدل بسبب مخاوف متعلقة بالحرب في اليمن، وفقاً لتصريحات المتحدث باسم وزارة الدفاع الإسبانية مطلع سبتمبر الماضي.

و١٠ سبتمبر ٢٠١٨  أعلن وزير الخارجية الإسباني جوزيب بوريل، أن بلاده ستمضي قدماً في تسليم السعودية 400 قنبلة موجهة بالليزر وذلك بعد قرار بوقف الصفقة وسط مخاوف تتعلق بدور السعودية في حرب اليمن.

وتقود السعودية ومعها الإمارات تحالفا عربياً عسكرياً ينفذ، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، دعماً لقوات الرئيس عبدربه منصور هادي لإعادته إلى الحكم في صنعاء التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران منذ أواخر عام 2014.

وأثار سقوط مدنيين كُثر في ضربات جوية للتحالف العربي على مناطق عديدة في اليمن، استياءً واسعاً لدى منظمات الأمم المتحدة وحقوق الإنسان الدولية.

وتتهم الأمم المتحدة والجماعات الحقوقية التحالف باستهداف المدنيين، وارتكاب ما قد يصل إلى جريمة حرب، وهو اتهام ينفيه التحالف.

وأوقفت بعض الدول الأوروبية، ومنها ألمانيا، وبلجيكا وهولندا والسويد والنرويج وفنلندا، تزويد التحالف العسكري الذي تقوده السعودية بالأسلحة، لكن فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وإسبانيا لم تقم بنفس الإجراء.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة الدعوات من منظمات دولية إنسانية وحقوقية أمريكية وفرنسية وبريطانية، إلى قادة بلدانهم لوقف وتعليق عمليات بيع الأسلحة للسعودية والإمارات، والتي تسببت في مقتل عدد كبير من المدنيين ودمرت البنية التحتية والاقتصادية في اليمن التي حذرت الأمم المتحدة من أنها تعيش حالياً "أسوأ أزمة إنسانية في العالم".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق