الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على أكبر مجموعة للبتروكيماويات الإيرانية لدعمها الحرس الثوري

واشنطن (ديبريفر)
2019-06-07 | منذ 3 شهر

واشنطن تواصل فرض عقوبات على الاقتصاد الإيراني بسبب الحرس الثوري

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أنها بدأت، اليوم الجمعة، فرض عقوبات جديدة على أكبر مجموعة شركات بتروكيماويات قابضة في إيران، تحت مبرر تقديم الدعم المالي للحرس الثوري الإيراني الذي تصنفه واشنطن مجموعة إرهابية.

وقالت الوزارة الأمريكية، في بيان، إن العقوبات تستهدف شركة الخليج الفارسي للصناعات البتروكيماوية بهدف الحد من تمويلها ودعمها المالي للذراع الاقتصادية للحرس الثوري الإيراني، وهو وحدة النخبة العسكرية في البلاد وتشرف على برنامج الصواريخ الباليستية والبرنامج النووي بالإضافة إلى أنشطة خارج إيران.

وذكرت الوزارة أن شركة الخليج الفارسي وفروعها تمثل 40 بالمئة من إنتاج إيران من البتركيماويات و50 بالمئة من إجمالي صادرات إيران من هذا القطاع.

ووفقاً لبيان الخزانة الأمريكية، شملت العقوبات قائمة شبكة المجموعة القابضة المؤلفة من 39 شركة فرعية للبتروكيماويات ووكلاء مبيعات أجانب لها في الخارج.

وأوضح وزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوتشين، أن وزارة النفط الإيرانية منحت العام الماضي شركة خاتم الأنبياء، الذراع الاقتصادية والهندسية للحرس الثوري، عشرة مشاريع في صناعات النفط والبتروكيماويات بقيمة 22 مليار دولار، ما يعادل أربعة أضعاف الميزانية الرسمية للحرس الثوري الإيراني.

وهذه العقوبات الجديدة، تُعد الأحدث في إطار الضغط المستمر لواشنطن على طهران، اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً، وبصورة غير مسبوقة، وذلك بهدف كبح جماح برنامج إيران النووي وبرامجها للصواريخ الباليستية وتوسعها في المنطقة، وإجبارها على إبرام اتفاق نووي جديد.

وكانت واشنطن أعلنت في أبريل الماضي، عن إدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية، وفرض عقوبات على أي جهة أو أفراد يتعاملون معه.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق