مسؤول إماراتي: التحالف استنزف إيران وعطل مشروعها الخطير في اليمن

دبي (ديبريفر)
2019-06-16 | منذ 1 سنة

ضاحي خلفان

قال مسؤول إماراتي إن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية استنزف إيران، وليس العكس، مؤكداً أن وضعها أصبح في مهب الريح وأن التحالف عطل المشروع الفارسي الخطير في اليمن الذي يعيش حرباً دامية للعام الخامس على التوالي.

وأضاف نائب رئيس شرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان في سلسلة تغريدات على "تويتر" رصدتها وكالة ديبريفر للأنباء "يقولون إن إيران تستنزف دول التحالف في اليمن هؤلاء هم الذين يدعمون المشروع الفارسي.. لكن الحقيقة أن التحالف يستنزف إيران إلى درجة كبيرة بحيث أصبح وضعها الاقتصادي في مهب الريح".

 

 

واستطرد "إذا كان التصدي للحوثي في اليمن هو عدم تمكينه من حكم اليمن الذي سيؤول بوجوده إلى نشر النفوذ الفارسي الخطير هناك.. فإننا نستطيع القول أن التحالف عطل المشروع الفارسي وهزمه في مواقع عديدة وسيطر على مالا يقل عن 80% من الأراضي اليمنية ولم يبق للحوثي إلا أن ينتظر مصير الملالي القريب".

 

وأكد خلفان أن جماعة الحوثيين لاتريد سلاماً في اليمن، لأنها تعلم أن الوضع لو استقر في البلاد فلن ينتخب الشعب اليمني عبدالملك الحوثي، وأن نصيب أحمد علي صالح نجل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح سيكون أوفر من حظه لدى الناخب اليمني مليون مرة، حد تعبيره.

 

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

 

وينفذ التحالف، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، دعماً لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته لإعادته إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق شمالي البلاد منذ سبتمبر 2014.

 

ويتهم التحالف العربي إيران بتقديم دعم عسكري لجماعة الحوثيين (أنصار الله) لكن الجماعة وطهران، عادةً ما تنفيان ذلك.

 

وتؤكد الأمم المتحدة أن الأزمة الإنسانية في اليمن هي "الأسوأ في العالم"، وأن أكثر من 22 مليون يمني، أي ما يزيد عن ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

 

وفيما يتعلق بالهجمات على ناقلات النفط، أشار المسؤول الإماراتي إلى أن "كل هجمة فارسية على ناقلات النفط سترفع من أسعار نفطنا المتدنية وبذلك تعمل إيران على خدمة الدول الخليجية العربية النفطية تماماً"، مستدلاً على ذلك بالهجمات على ناقلات النفط إبان الثورة الإيرانية في ثمانينات القرن الماضي التي أدت إلى ارتفاع أسعار النفط لكنها لم تستطع قطع النفط على دول العالح، على حد قوله.

 

ومضى قائلاً: " إيران اليوم بين الركوع للمجتمع الدولي وبين الموت جوعاً.. من يعادي عرب الخليج لن يجد له نصيرا إلا نصر اللات وعبد قم الحوثي"، داعياً طهران إلى التخلي عن الإرهاب والتعامل مع جيرانها باحترام وألا تزرع أحزابها في الدولا العربية.. وإلا ستهلك هي أولا وأخيراً".

 

وتابع "ينبغي أن تمد دول الخليج العربي أيديها إلى المعارضة الإيرانية التي تعارض ملالي الإرهاب وأن تدعم المعارضة الإيرانية على جميع الجبهات حتى سقوط ملالي الخزي"، مؤكداً أن "الانتصار على ملالي إيران انتصار للمجتمع الدولي".

 

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet