جماعة الحوثيين تسخر من احتفاء السعودية بوصول 500 جندي أمريكي إلى أراضيها

صنعاء (ديبريفر)
2019-07-20 | منذ 5 شهر

الرسمي باسم جماعة الحوثيين محمد عبدالسلام
سخرت جماعة الحوثيين (أنصار الله) يوم السبت من احتفاء المملكة العربية السعودية التي تقود تحالفاً عسكرياً دعماً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً بوصول 500 جندي أمريكي إلى أراضيها.
وقال المتحدث الرسمي باسم جماعة الحوثيين رئيس وفدها المفاوض محمد عبدالسلام في تغريدة على "تويتر "رصدتها وكالة ديبريفر للأنباء إن السعودية تعتمد على الحماية الأمريكية والبريطانية في الوقت الذي لا تدري كيف تتخلص من ورطتها في اليمن.
وأضاف عبدالسلام : " مملكةٌ غارقة في وحول اليمن ولا تدري كيف تتخلص من ورطتها وتحتفي بقدوم 500 جندي أمريكي لحمايتها وتعتمد في بقائها على الحماية الأمريكية والبريطانية."
وتابع " شتان ما بينها وبين دولة مستقلة تواجه أرباب الاستكبار العالمي منفردة وبكل قوة وصلابة وحكمة."
ووصلت يوم الخميس ، برفقة قائد القيادة الأمريكية المركزية الجنرال كينيث ماكينزي ، تعزيزات عسكرية أمريكية إلى السعودية تشمل 500 جندي وطائرات حربية ومقاتلات الجيل الخامس من طراز f-22 المتطورة ووسائط دفاع جوي ، في خطوة تعزز من تواجد الولايات المتحدة العسكري في الشرق الأوسط بسبب ما اعتبرته تهديدا إيرانيا، وتطالب واشنطن حلفاءها بالمساعدة في حماية المياه الإستراتيجية قبالة سواحل إيران واليمن بعد هجمات على ناقلات نفط في مياه الخليج خلال الشهور الماضية.
و.تقود السعودية تحالفاً عسكرياً عربياً منذ ٢٦ مارس ٢٠١٥ ينفذ ضربات جوية وبرية وبحرية دعماً للحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً في حربها ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ أواخر العام 2014.
ونقلت شبكة سي إن إن الخميس عن مسؤولين اثنين بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) القول إن عمليات تحضير مبدئية في قاعدة الأمير سلطان الجوية السعودية جارية في الوقت الحالي لدعم بطاريات منظومة صواريخ باتريوت بالإضافة إلى أعمال جارية على مدرج الطيران وذلك لتمكين مقاتلات الجيل الخامس من طراز F-22 بالإضافة إلى مقاتلات أخرى من التحليق والهبوط في القاعدة.
وكثفت جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران في الآونة الأخيرة ، عملياتها العسكرية لاستهداف منشآت حيوية في السعودية، بطائرات من دون طيار مسيرة على أهداف في عمق أراضي السعودية،بدءاً بمحطتي ضخ النفط الخام في محافظتي الدوادمي وعفيف بمنطقة الرياض، وقصف مطارات في القرب الحدود مع اليمن " نجران وجيزان وأبها الدولي واستهداف قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط، مما أدى لتصاعد التوترات في المنطقة .
وتقول جماعة الحوثيين ، إن عملياتها رداً على غارات طيران التحالف التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية لليمن.
وقالت قوات جماعة الحوثيين في منتصف مايو الفائت إن لديها بنك أهداف يضم 300 هدفاً حيوياً وعسكرياً في السعودية والإمارات العربية المتحدة اللتان تقودان تحالفاً لدعم الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً.
وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار الآلاف خارجها.
وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق