نائب المبعوث الأممي يناقش مع ناطق الحوثيين مقترحات لتجاوز تعثر تنفيذ اتفاق الحديدة

مسقط (ديبريفر)
2019-07-30 | منذ 3 أسبوع

"الحديدة" مفتاح الحل للصراع في اليمن

ناقش نائب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن معين شريم، مع الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثيين (أنصار الله) ورئيس وفدها للمفاوضات، محمد عبدالسلام، اليوم الثلاثاء في العاصمة العمانية مسقط، سبل تجاوز التعثر في تنفيذ اتفاق الحديدة الذي تضمنته اتفاقات ستوكهولم.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بنسختها في صنعاء والخاضعة لسيطرة الحوثيين، إن اللقاء "ناقش المقاربات والمقترحات لتجاوز التعثر في تنفيذ ما تبقى من اتفاق الحديدة وملف الأسرى وفتح مطار صنعاء الدولي بما يمهد لعقد جولة مشاورات جديدة واستئناف المناقشات السياسية الشاملة وترتيبات المرحلة الانتقالية".

وذكرت الوكالة أن اللقاء الذي حضره قياديان حوثيان آخران، تطرق إلى تصاعد التوتر الإقليمي وأهمية الدخول في تهدئة شاملة بما من شأنه المساعدة في التوصل لتسوية سياسية، وما سيكون لها من تأثيرات إيجابية على المستويين المحلي والإقليمي.

ويتخذ الناطق باسم جماعة الحوثيين ورئيس وفدها المفاوض، محمد عبدالسلام، من العاصمة العمانية مسقط، مقراً شبه دائم له ويلتقي فيها بمبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن والمسؤولين في مكتبه بالإضافة إلى مسؤولي دول أخرى تسعى للتوسط لإيجاد حل للصراع في اليمن.

ويعيش اليمن منذ نحو أربع سنوات ونصف، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي ما تزال تسيطر منذ أواخر العام 2014 على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أنتج أوضاعاً إنسانية صعبة، جعلت معظم سكان هذا البلد الفقير بحاجة إلى مساعدات عاجلة، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".

واتفق طرفا الصراع خلال مشاورات للسلام احتضنتها السويد في ديسمبر 2018 برعاية الأمم المتحدة، على وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر وإعادة انتشار قواتهما من ميناء ومدينة الحديدة ومينائي الصليف ورأس عيسى، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ الثلاثة، مع إرسال بعثة تابعة للأمم المتحدة لمراقبة ذلك، بالإضافة إلى تبادل كافة الأسرى لدى الطرفين وتخفيف حصار الحوثيين على مدينة تعز.

لكن الاتفاق الذي كان من المفترض الانتهاء من تنفيذه في يناير الماضي، تعثر حتى الآن وسط تبادل الطرفين للاتهامات بعرقلة التنفيذ.

ويسيطر الحوثيون على مدينة الحديدة وموانئها منذ أواخر العام 2014، فيما تحتشد قوات يمنية مشتركة موالية للحكومة "الشرعية" والتحالف العربي، في أطراف المدينة منذ مطلع نوفمبر الماضي بغية انتزاع السيطرة عليها من قبضة الحوثيين.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق