الداخلية اليمنية ترفع درجة التأهب والاستعدادات الأمنية في عدن

عدن (ديبريفر)
2019-08-02 | منذ 3 أسبوع

 الاجتماع الأمني بعدن

رفعت وزارة الداخلية في حكومة اليمن "الشرعية" اليوم الجمعة درجة التأهب واليقظة الأمنية لأعلى مستوياتها في محافظة عدن جنوبي البلاد، عقب هجومين أمس الخميس تبنت جماعة الحوثيين أحدهما، وراح ضحيتهما ما لايقل عن 50 عسكرياً و 49 جريحا.

وعقد الجمعة بمدينة عدن اجتماعا للجنة الأمنية العليا، ترأسه نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد الميسري كرس لمناقشة مستجدات الأوضاع الأمنية في المدينة التي تتخذها الحكومة الشرعية عاصمة مؤقتة للبلاد عقب الحادثين الإرهابيين اللذين استهدفا مركز شرطة الشيخ عثمان ومعسكر الجلاء بمحافظة عدن.

وناقش الإجتماع تقريرا حول ملابسات وحيثيات العمليتين الإرهابيتين بمعسكر الجلاء، وشرطة الشيخ عثمان وكيفية الحد من هذه الأعمال الإرهابية وعدم تكرارها ومواصلة التحريات للوصول إلى وكر العناصر الإرهابية والقضاء عليها نهائيا وفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التابعة للحكومة الشرعية بنسختي عدن والرياض.

وتطرق الإجتماع إلى مستجدات الأوضاع الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن وتداعيات الأحداث التي طرأت مجددا في مديرية المحفد شرقي محافظة أبين، التي نشطت فيها العناصر الإرهابية لتنظيم القاعدة وشنها هجمات على معسكرات ونقاط الحزام الأمني.

وأقر الإجتماع تشكيل لجنة تحقيق في حيثيات العمليتين الإرهابيتين، ولجنة لحصر الأضرار البشرية والمادية في معسكر الجلاء وشرطة الشيخ عثمان.

وسقط ما لا يقل عن 50 قتيلاً وعشرات الجرحى في هجومين استهدافا صباح الخميس عرضاً عسكرياً ومركز شرطة في محافظة عدن.

وأعلنت جماعة الحوثيين (أنصار الله)، مسؤوليتها عن الهجوم، مؤكدة أنها استهدفت بطائرة مسيّرة وصاروخ باليستي قصير المدى، عرضاً عسكرياً لقوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن وقوات الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً في معسكر الجلاء بمديرية البريقة في محافظة عدن، قتل فيه 37 عسكرياً بينهم قائد اللواء الأول دعم وإسناد العميد منير اليافعي المكنى بـ"أبو اليمامة"، وفقاً لبيان من وزارة الداخلية في حكومة "الشرعية".

وجاء هجوم الحوثيين بعد دقائق من هجوم آخر لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، قُتل وجُرح فيه 13 جندياً بتفجير سيارة مفخخة استهدف مقر شرطة في مديرية الشيخ عثمان بعدن.

وشددت الأجهزة الأمنية في محافظة عدن جنوبي اليمن، إجراءاتها الأمنية في مداخل المحافظة الساحلية وشوارعها، عقب هجومين أمس الخميس.

وعززت القوات الأمنية تواجدها وإجراءاتها مع ورود أنباء عن هجمات إرهابية محتملة قد تشهدها المدينة خلال الساعات القادمة.

وذكرت مصادر أمنية مطلعة في مدينة عدن لوكالة "ديبريفر" الدولية للأنباء، أن هناك مخاوف من وجود سيارات مفخخة قد تستهدف مقرات أمنية في المدينة التي تتخذها الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً عاصمة مؤقتة للبلاد.

وطالبت الأجهزة الأمنية المواطنين عدم الإقتراب من المقار الأمنية والعسكرية، في ظل مخاوف من هجمات أخرى تستهدف تلك المواقع.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق