السعودية تدفع بتعزيزات عسكرية إضافية إلى عدن جنوبي اليمن

عدن (ديبريفر)
2019-08-06 | منذ 2 أسبوع

Click here to read read the story in English

قال مسؤولان في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً إن السعودية التي تقود تحالفاً عربياً لدعم الشرعية في اليمن، دفعت يوم الاثنين بتعزيزات عسكرية إضافية إلى مدينة عدن، جنوبي البلاد.

ووفقاً لـ"عربي21" أضاف المسؤولان اللذان طلبا عدم كشف هويتهما، أن المملكة أرسلت تعزيزات عسكرية في طريقها إلى مدينة عدن التي تشهد احتقانا بين قوات الحكومة "الشرعية" وقوات محلية مدعومة إماراتياً، إثر حملة ترحيل قسري للمواطنين من أبناء المحافظات الشمالية والوسطى.

ومنذ مساء الخميس الماضي بدأت قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات بتنفيذ حملة اعتقالات وترحيل قسري للمواطنين من محافظات شمالية، بعد ساعات من هجوم تبناه الحوثيون، استهدف عرضاً عسكرياً أسفر عن مقتل قائد عسكري بارز وعدد من عناصر تلك القوات، في معسكر الجلاء غرب مدينة عدن.

وذكر المسؤولان وشهود عيان بأن تعزيزات عسكرية عبارة عن مركبات عسكرية (أطقم) شوهدت في مدينة عتق، بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن قادمة من الأراضي السعودية نحو مدينة عدن التي تتخذها الحكومة "الشرعية" عاصمة مؤقتة للبلاد.
وأشار المسؤولان إلى أن هناك دفعات أخرى، سترسلها القوات السعودية إلى عدن، منها ما هو مخصص لقوات الحرس الرئاسي التي يقودها نجل الرئيس اليمني العميد ناصر عبدربه.

وأكد أحد المسؤولين أن هذه التعزيزات الإضافية للقوات السعودية المتواجدة في مدينة عدن، مؤشر على أن هناك توجهاً سعودياً لتوسيع حضورها العسكري بالمدينة، عقب إعلان أبوظبي تقليص وجودها ضمن التحالف الذي تقوده المملكة.

والإمارات شريك رئيس في تحالف عسكري تقوده السعودية لدعم الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً في حربها منذ نحو أربع سنوات ونصف ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر منذ أواخر العام 2014 على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

وقررت الإمارات العربية المتحدة في يونيو الماضي، خفض قواتها ضمن خطة "إعادة انتشار" لأسباب "إستراتيجية وتكتيكية"، في بعض مناطق اليمن الذي أنشأت فيه أبو ظبي قواعد عسكرية كبيرة خلال الحرب، لكنها تقول إنها لا تزال على التزاماتها تجاه التحالف والحكومة المعترف بها دوليا في اليمن.

وأنشأت الإمارات عدة قوات وتشكيلات عسكرية وأمنية يمنية خصوصاً في المحافظات الجنوبية ودربتها وأشرفت على تجهيزاتها وتعمل تحت إمرتها تقدر بآلاف الجنود، ولا تدين هذه القوات بالولاء للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق