بعد ساعات من قصف إسرائيلي على دمشق

سقوط طائرة اسرائيلية مسيرة وانفجار أخرى في الضاحية الجنوبية لبيروت

بيروت (ديبريفر)
2019-08-25 | منذ 4 أسبوع

قال حزب الله اللبناني اليوم الأحد إن طائرة إسرائيلية مسيرة سقطت في ضاحية بيروت الجنوبية وانفجرت أخرى قرب الأرض في أول تطور من نوعه منذ أكثر من عشر سنوات وذلك بعد إعلان إسرائيل قصفها "أهدافا إيرانية" في دمشق.

وأضاف المسؤول الإعلامي في حزب الله محمد عفيف أن "الطائرة الأولى سقطت من دون أن تحدث أضراراً، في حين أن الطائرة الثانية كانت مفخخة وانفجرت وتسببت بأضرار جسيمة في مبنى المركز الإعلامي" التابع للحزب.

ووصف عفيف في تصريح للوكالة الوطنية للإعلام في لبنان (رسمية) ما حصل بـ"الانفجار الحقيقي"، نافياً أن يكون الحزب هو من أسقط الطائرتين.

فيما قال الجيش الإسرائيلي إنه لا يعلق على تقارير خارجية.

وبعد ساعات من إعلان حزب الله سقوط وانفجار الطائرتين الإسرائيلتين، نفذ الطيران الحربي الإسرائيلي، غارات وهمية في أجواء مدينة صيدا .

ونقل موقع قناة "RT"، عن مراسله في بيروت قوله إن "الطيران الحربي الإسرائيلي نفذ غارات وهمية في أجواء مدينة صيدا اليوم الأحد"، مضيفا أن "طائرة استطلاع إسرائيلية أيضاً حلقت في أجواء ضاحية بيروت الجنوبية".

وشكا لبنان إلى الأمم المتحدة بسبب اختراق طائرات إسرائيلية بشكل منتظم مجاله الجوي في السنوات الأخيرة، وشنت إسرائيل عدة حروب على الحزب؛ كان آخرها عام 2006.

وجاء سقوط الطائرتين بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي أن طائراته قصفت قوات إيرانية وأخرى تابعة لها قرب العاصمة السورية دمشق.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس "تمكن جيش الدفاع الإسرائيلي بواسطة مقاتلاته من إحباط محاولة إيرانية قادها فيلق القدس انطلاقا من سوريا لشن هجوم على أهداف إسرائيلية في شمال إسرائيل باستخدام طائرات مسيرة قاتلة".

وأضاف أن الهجوم استهدف "عددا من الأهداف الإرهابية ومنشآت عسكرية لفيلق القدس وميليشيات شيعية" في منطقة عقربة في جنوب شرق دمشق.

وحسب كونريكوس فقد منع الجيش الإسرائيلي الخميس محاولة سابقة لشن هجوم بطائرات مسيّرة، دون إعطاء تفاصيل إضافية.

وأشار إلى أن "التهديد كان كبيرا وهذه الطائرات المسيرة القاتلة كانت قادرة على ضرب أهداف بقدرة كبيرة".

وقال التلفزيون السوري إن الدفاعات الجوية تصدت "لأهداف معادية" في دمشق وقال الجيش إنه دمر معظم الصواريخ الإسرائيلية.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل "أحبطت هجوما تم التخطيط لشنه من قبل فيلق القدس الإيراني وميليشيات شيعية".

وأردف "أقول مرة أخرى: إيران لا تتمتع بأي حصانة في أي مكان، قواتنا تعمل في جميع الجبهات ضد العدوان الإيراني".

ومضى نتنياهو مقتبسا من التوراة قائلاً: "من ينوي قتلك، اقتله أولا"، مؤكدا أن تل أبيب "ستواصل العمل ضد إيران ووكلائها بكل حزم وبشكل يتحلى بالمسؤولية من أجل ضمان أمن إسرائيل"، وفقا لما جاء عبر صفحته على "فيسبوك".

ويعد حزب الله، المدعوم من إيران والذي يقاتل في سوريا إلى جانب قوات النظام بشكل علني منذ العام 2013، لاعباً رئيسياً على الساحة السياسية في لبنان. وتصنّفه الولايات المتحدة واسرائيل كمنظمة "إرهابية".

وخاضت إسرائيل وحزب الله حربا استمرت شهرا في 2006 أسفرت عن سقوط نحو 1200 قتيل في لبنان معظمهم من المدنيين و158 قتيلا في إسرائيل معظمهم جنود.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق