الرئاسة اليمنية تقول إن قواتها انسحبت من عدن لتجنيبها الدمار وتتعهد باستعادتها

الرياض (ديبريفر)
2019-08-29 | منذ 2 شهر


قالت مؤسسة الرئاسة في اليمن اليوم الخميس، إن غارات طيران الإمارات أجبرت قوات الحكومة المعترف بها دولياً على الانسحاب لتجنيب عدن الدمار، متعهدة باستعادة المحافظة التي تتخذها عاصمة مؤقتة للبلاد.

واتهمت الرئاسة اليمنية في بيان للرئيس عبد ربه منصور هادي، قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات باستهداف "الشرعية الدستورية، ومهاجمة مؤسسات الدولة ومعسكراتها في عدن ولحج وأبين وشبوة بدعم وتمويل وتخطيط من دولة الإمارات العربية المتحدة".

وعبر البيان عن الأسف الشديد لما وصفه باستغلال دولة الإمارات العربية المتحدة الظروف الحالية لتسلط تشكيلاتها المسلحة ضد مؤسسات الدولة الشرعية.

وأضاف البيان "فوجئنا بطيران دولة الإمارات ينفذ عدة غارات عسكرية ضد المواطنين وأفراد الجيش وسط أحياء مأهولة بالسكان في أماكن متفرقة بعدن".

وأكد أن تلك الغارات دفعت قوات الحكومة للانسحاب إلى محيط محافظة عدن لتجنيبها وأهلها "الدمار الجنوني" الذي قامت به قوات الانتقالي الجنوبي مدعومة بغطاء جوي إماراتي أسفر عن عشرات القتلى والجرحى وعمليات مداهمات واعتقالات .

وأردف الرئيس اليمني في البيان "أقول لجنودنا البواسل وقبائلنا اليمنية الأصيلة التي تدافع عن تراب وطنها وشرعيته ونظامه الجمهوري ومشروعه الاتحادي العادل في كل المحافظات لم ترهبنا أسلحة وترسانة إيران وميلشياتها وكذلك لن ترهبنا طائرات العابثين المستهدفين أرضنا".

ومضى قائلا: "أشد على أياديكم الطاهرة التي ستحقق لنا النصر الكبير ومن خلالها سنستعيد العاصمة المؤقتة عدن ونبسط نفوذ الدولة فيها والذي سيقربنا من النصر الأكبر والأعز في تحرير العاصمة صنعاء وهزيمة المشروع الإيراني الحوثي".

واستطرد هادي بقوله "لا يمكن أن تكون حاجتنا لأشقائنا في معركة العرب ضد إيران مدخلاً لتقسيم بلدنا أو التفريط بشبر واحد من أراضيه الطاهرة فكرامتنا وحياتنا في صون أرضنا والدفاع عنها وعن سيادتها".

وأشار إلى أنه وجه حكومته "باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمواجهة هذا الاستهداف السافر ضد بلادنا ووحدة وسلامة أراضيه."
وجدد مطالبته للسعودية "بضرورة التدخل لإيقاف هذا التدخل السافر (للإمارات) من خلال دعم تلك المليشيات واستخدام القصف الجوي ضد قواتنا المسلحة".

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق