الأمم المتحدة: لا توقيت آخر أسوأ من هذا في اليمن

صنعاء (ديبريفر)
2019-08-30 | منذ 2 أسبوع

 منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي

قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي يوم الخميس إن العمليات الإنسانية باليمن أصبحت في ورطة، عقب تصاعد الأحداث في المحافظات الجنوبية للبلد الذي يعيش صراعاً دموياً على السلطة للعام الخامس على التولي.

وأضافت غراندي في بيان وصل إلى وكالة ديبريفر للأنباء أن 13 شخصاً قتلوا وأصيب 70 آخرون على الأقل خلال المصادمات في محافظتي عدن وأبين وفقاً للتقارير الأولية .

وقال البيان إن "شوارع عدن أصبحت خالية، ويتم تعليق الرحلات الجوية من وإلى مطار عدن مؤقتاً".

وأعربت منسقة الشؤون الإنسانية عن "الحزن على القتلى والجرحى" وناشدت "كل المقاتلين احترام التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي".

وتابعت "الوضع في غاية الهشاشة، وأصبحت الأسر محاصرة مرة أخرى في منازلها بسبب القتال، وغير قادرة على تأمين الغذاء والحصول على الرعاية الطبية."

واندلعت اشتباكات في محافظتي عدن وأبين جنوبي البلاد يومي الأربعاء والخميس بين قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المدعوم إماراتياً بغية السيطرة على المدينتين.

ومضت غراندي قائلة "لايمكن أن يكون هناك توقيت آخر أسوأ من هذا"، وأردفت "أصبحت العمليات الإنسانية في اليمن في ورطة كبرى".

وأشارت إلى أنه "لم يتم الوفاء بالتعهدات التي قطعت لنا خلال المؤتمر الدولي الذي انعقد في شهر فبراير" لافتة إلى أن الأمم المتحدة أُجبرت "بالفعل على إغلاق برامج التطعيم والصحة. وتقليص خدمات الحماية لضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي والعنف الجنسي".

وكررت غراندي تأكيدها على أنه "إذا لم يوف المانحون بوعودهم التي قطعوها، فسيتم إغلاق 22 برنامجاً رئيسياً خلال الأسابيع المقبلة."

و"يشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم. ويحتاج ما يقرب من 80 في المائة من إجمالي عدد السكان، أي نحو 24.1 مليون شخص، إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية. وأصبح 10 ملايين شخص على بعد خطوة من المجاعة والموت جوعاً، ويعاني 7 ملايين شخص من سوء التغذية".

وحسب البيان تحتاج خطة الاستجابة الإنسانية لليمن 2019 للتمويل بمبلغ 4.2 مليارات دولار أمريكي لمساعدة أكثر من 20 مليون شخص يمني، بمن فيهم 10 ملايين شخص يعتمدون بالكامل على المساعدات الإنسانية لتلبية احتياجاتهم الأساسية كل شهر.

وذكرت منسقية الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أنه تم حتى هذا اليوم تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن بنسبة 34 في المائة، فيما بلغ إجمالي التعهدات التي أعلن عنها في فبراير 2.6 مليار دولار للأمم المتحدة وشركائها في المجال الإنساني لتلبية احتياجات اليمنيين، وتم حتى الآن استلام أقل من نصف هذا المبلغ.

وناشدت المنظمات الإنسانية الجهات المانحة تقديم الأموال في أسرع وقت ممكن.

ويعيش اليمن منذ نحو أربع سنوات ونصف، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي ما تزال تسيطر منذ أواخر العام 2014 على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق