روسيا تؤكد على أهمية إقامة حوار واسع في اليمن بمشاركة جميع القوى

أبوظبي (ديبريفر)
2019-08-31 | منذ 3 أسبوع

قيادات بالمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن تلتقي نائب وزير الخارجية الروسية في أبو ظبي - اليوم

أكدت روسيا على أهمية إقامة حوار وطني واسع في اليمن، يراعي  المصالح والمطالب المشروعة لجميع القوى السياسية والمجموعات الإقليمية من سكان البلاد.

جاء ذلك خلال لقاء ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسية والمبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين إلى دول الشرق الأوسط وإفريقيا، مساء اليوم السبت بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، أعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، عبد الرحمن شيخ، وعدنان الكاف، وعلي الكثيري، لمناقشة تطورات الوضع في اليمن عامة، والمستجدات في جنوبي البلاد على وجه الخصوص.

وقال بيان صادر عن الخارجية الروسية، أنه تم خلال اللقاء التأكيد على ضرورة القضاء على مختلف الجماعات الإرهابية الموجودة في اليمن، وجرى الإطلاع على الوضع السياسي العسكري في عدن وبعض المناطق اليمنية الجنوبية الأخرى، مع ربط ذلك بمهام إقامة حوار وطني واسع، مع مراعاة المصالح والمطالب المشروعة لجميع القوى السياسية والمجموعات الإقليمية من سكان البلاد.

من جهتها قالت وسائل إعلام تابعة "للمجلس الانتقالي "الجنوبي الانفصالي المسلح المدعوم من الإمارات العربية المتحدة، إن مسؤولي المجلس أطلعوا المسئول الروسي "على تطورات الأوضاع في عدن وباقي المحافظات الجنوبية، واتفق الجانبان على ضرورة استمرار اللقاءات المباشرة بينهما، بما يعزز علاقة الصداقة والشراكة بين الجنوب وروسيا الاتحادية".

وفي وقت سابق من يوم السبت، بحث نائب وزير الخارجية الروسي، مع وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الإمارات أنور قرقاش، الوضع في اليمن.

كما ناقش بوغدانوف، أمس الجمعة في أبو ظبي، مع نجل الرئيس السابق أحمد علي عبدالله صالح، تطورات الأوضاع المتسارعة في اليمن.

وكانت موسكو أعربت عن قلقها إزاء التطورات الأخيرة في اليمن لاسيما القتال في جنوبي البلاد بين قوات الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً، والانفصاليين الجنوبيين المسلحين المدعومين من الإمارات العربية المتحدة.

واعتبرت الخارجية الروسية، في بيان مساء يوم الجمعة، أن "تقسيم اليمن، وتسخين المواجهة المسلحة، يلعبان فقط لصالح الجماعات الإرهابية، التي تعزز مواقعها وتسيطر حالياً على ثلث أراضي الجمهورية اليمنية".

وأعربت روسيا عن قلقها إزاء الغارات الجوية لسلاح الجو الإماراتي على مواقع قوات الحكومة اليمنية في محافظتي عدن وأبين، داعية جميع أطراف النزاع في جنوبي اليمن إلى ضبط النفس، مشيراً إلى أن هذه الغارات أوقعت ما بين 150 و300 بين قتيل وجريح من العسكريين والمدنيين.

وفي 10 أغسطس الجاري، أحكمت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الساعي لانفصال جنوبي اليمن عن شماله، سيطرتها بدعم إماراتي على كامل مدينة عدن بعد اشتباكات عنيفة مع قوات حكومية، استمرت أربعة أيام أسفرت عن مقتل 40 شخصاً وإصابة 260 آخرين، وفقاً للأمم المتحدة، وهو ما اعتبرته الحكومة اليمنية "انقلاباً آخر" واتهمت الإمارات بدعمه.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق