الحوثيون يتهمون التحالف بقتل عشرات الأسرى شمالي اليمن والأخير يقول إنه استهدف موقعاً عسكرياً

ذمار (ديبريفر)
2019-09-01 | منذ 2 أسبوع

من مكان استهداف طيران التحالف للأسرى

Click here to read the storyin English

اتهمت جماعة الحوثيين (أنصار الله) في وقت مبكّر اليوم الأحد، التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية بقصف سجن لأسرى الحكومة المعترف بها دولياً في محافظة ذمار شمالي البلاد ما أدى إلى مقتل وجرح 185 شخصاً، فيما قال التحالف إن مقاتلاته شنت غارات على موقع عسكري للجماعة في ذمار.

وقالت وزارة الصحة والسكان في حكومة الإنقاذ التابعة لجماعة الحوثيين التي تسيطر على العاصمة صنعاء، في بيان إن 185 شخصاً قتلوا وجرحوا في قصف جوي شنته مقاتلات التحالف على سجن لأسرى الحكومة "الشرعية" في مدينة ذمار.

وأضافت الوزارة أن عملية انتشال الضحايا لا تزال مستمرة حتى لحظة كتابة هذا الخبر وسط صعوبة بالغة في وصول المسعفين جراء استمرار تحليق الطيران في أجواء المنطقة، مؤكدة أن معظم الإصابات خطيرة.

من جهتها أعلنت قيادة التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن اليوم الأحد أنها "دمرت موقعاً عسكرياً للمليشيات الحوثية بذمار"، موضحة أنه عبارة عن "مخازن للطائرات بدون طيار وصواريخ دفاع جوي"، وفقاً لقناة "العربية" السعودية.

وأضاف التحالف أن عملية الاستهداف هذه "تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية وأنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية لحماية المدنيين".

وذكرت مصادر محلية أن طائرات التحالف شنت سبع غارات على كلية المجتمع التي يتخذها الحوثيون سجناً يضم عشرات الأسرى التابعين للحكومة اليمنية "الشرعية"

بدوره قال القيادي في جماعة الحوثيين عبد القادر المرتضى، رئيس لجنة شؤون الأسرى التابعة للجماعة إن السجن المستهدف يضم عشرات الأسرى التابعين "للعدو" وهناك عشرات القتلى والجرحى، ولا يزال مصير كثير من الأسرى مجهولاً.

وأضاف المرتضى أن "السجن معروف لدى العدو (التحالف) ولدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي قامت بزيارته عدة مرات"، وفقاً لقناة "المسيرة" التابعة للحوثيين.

وحمّل من وصفهم بـ "قوى العدوان"، وعلى رأسها النظامين السعودي والإماراتي المسؤولية الكاملة عن هذا الاستهداف وما سينتج عنه.

ويدور في اليمن للعام الخامس على التوالي، صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران .

وينفذ التحالف الذي تقوده السعودية منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، دعماً لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته المعترف بها دولياً لإعادتهما إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ سبتمبر 2014

لكن بعض الضربات الجوية، أخطأت أهدافها وتسببت في مقتل مئات المدنيين، وهو ما دفع المنظمات الأممية والدولية لتوجيه اتهامات للتحالف بارتكاب جرائم حرب.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق