غريفيث وفالستروم يشددان على أهمية الانخراط في الحوار لإنهاء حرب اليمن

عمان (ديبريفر)
2019-09-02 | منذ 2 أسبوع

غريفيث وفالستروم

Click here to read the story in English

قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، إنه أجرى اليوم الإثنين "لقاء بناءً" مع وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم، مشدداً على ضرورة انخراط أطراف الصراع في اليمن بشكل عاجل في العملية السياسية لإنهاء الحرب الدائرة في اليمن منذ زهاء أربع سنوات ونصف.

وأضاف غريفيث في تغريدة نشرها مكتبه على "تويتر" صباح الإثنين : "لقاء بناء مع وزيرة خارجية السويد مارغوت فالستروم، أشكر السويد على دعمها المستمر للسلام".

واستطرد "على الأطراف العودة إلى الانخراط بشكل عاجل في العملية السياسية لإنهاء الحرب ووضع حد للمعاناة الإنسانية في اليمن. لا وقت نضيعه".

ويعيش اليمن منذ زهاء أربع سنوات ونصف، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي ما تزال تسيطر منذ سبتمبر 2014 على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية والحضرية.

من جانبها أكدت فالستروم في تغريدة على حسابها بـ"تويتر" تابعتها وكالة ديبريفر للأنباء دعم السويد الكامل لجهود الأمم المتحدة الدؤوبة لتجديد العملية السياسية في اليمن.

وقالت "هناك حاجة ماسة إلى الحوار بشأن الوضع في عدن وتنفيذ اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة".

وبدأت فالستروم السبت الفائت زيارة إلى المنطقة تشمل السعودية والإمارات وسلطنة عمان والأردن من أجل عقد لقاءات حول القضايا الثنائية والإقليمية مع التركيز على أزمة اليمن، وفقاً لبيان الخارجية السويدية.

واتفقت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وجماعة الحوثيين (أنصار الله) خلال مشاورات للسلام في السويد جرت في ديسمبر 2018 برعاية الأمم المتحدة، على وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر وإعادة انتشار قواتهما من ميناء ومدينة الحديدة ومينائي الصليف ورأس عيسى، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ الثلاثة، مع إرسال بعثة تابعة للأمم المتحدة لمراقبة ذلك، بالإضافة إلى تبادل كافة الأسرى لدى الطرفين وتخفيف حصار الحوثيين على مدينة تعز.

لكن الاتفاق الذي كان من المفترض الانتهاء من تنفيذه في يناير الماضي، تعثر حتى الآن وسط تبادل الطرفين للاتهامات بعرقلة التنفيذ.

وفي عدن أحكمت قوات الانتقالي الجنوبي في 10 أغسطس المنصرم، سيطرتها على كامل المدينة إثر اشتباكات عنيفة مع قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، استمرت أربعة أيام وأسفرت عن مقتل 40 شخصاً وإصابة 260 آخرين، وفقاً للأمم المتحدة.

ا


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق