السلطات الإيرانية تعلّق على وفاة شابة أحرقت نفسها احتجاجاً على حُكم بسجنها لمحاولتها دخول ملعب

طهران (ديبريفر)
2019-09-12 | منذ 2 أسبوع

علقت السلطات في إيران، يوم الأربعاء، على وفاة شابة متأثرة بجراحها بعدما أشعلت في جسدها النار أمام محكمة في طهران احتجاجاً على حكم قضى بسجنها ستة أشهر بدعوى محاولتها دخول ملعب لكرة القدم في العاصمة.

وقال مدير مكتب الرئيس الإيراني، محمود واعظي، إن وجود المرأة في الملاعب ليس ملائماً للأجواء الحالية في البلاد، مبرراً ذلك بحدوث "اشتباكات بين الحين والآخر بين المشجعين، ولذلك فإن وجود نساء في مدرجات الملاعب ليس بالأمر المناسب".

من جانبه ذكر المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، يوم الأربعاء، أن "قضية انتحار الشابة المشجعة سحر خداياري وقضية دخول النساء للملاعب جرت مناقشتهما، يوم الأحد، من الأسبوع الماضي"، مشيراً إلى أن الحكومة وفرت البنية التحتية اللازمة لدخول النساء لمدرجات ملاعب كرة القدم المحظور منذ عام 1979.

وفارقت الشابة الإيرانية سحر خداياري، الحياة يوم الثلاثاء الفائت، بعد أيام من إشعالها النيران في جسدها أمام محكمة الثورة بطهران في الثاني من سبتمبر الجاري، احتجاجاً على قرار المحكمة بسجنها لمدة ستة أشهر.

وأفاد مستشفى "مطهري للحروق والطوارئ" في بيان، بأن خداداي كانت تعاني من حروق من الدرجة الثالثة، وبقيت لأيام على أجهزة الإنعاش، قبل أن تفارق الحياة يوم الثلاثاء.

وألقت السلطات الإيرانية القبض على الشابة خداداي في مارس الماضي حينما حاولت دخول "زادي" في طهران لمشاهدة مباراة لكرة القدم بين فريقي الاستقلال الإيراني والعين الإماراتي في مارس الماضي، وحاولت خلال ذلك مقاومة رجال الشرطة ووجهت لهم سيلاً من الشتائم.

وذكرت شقيقة سحر خداياري، أن المحكمة أصدرت حكم بحقها رغم تقديم أوراق ثبوتية تؤكد إصابتها بالاضطراب ثنائي القطب وأنها كانت تخضع للعلاج.

ومنذ قيام الثورة الإسلامية الإيرانية في العام 1979، تمنع سلطات البلاد النساء من دخول ملاعب كرة القدم باستثناء حالات محدودة جداً، ما دفع الاتحاد الدولي لكرة القدم واتحادات دولية لألعاب أخرى، بتهديد إيران بحظر المباريات الدولية على ملاعبها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق