نائب رئيس البرلمان اليمني يتهم الرئيس هادي وحكومته بالخيانة ويقول إن السعودية متشبثة بالإمارات

الرياض (ديبريفر)
2019-09-12 | منذ 2 أسبوع

عبدالعزيز جباري مستشار الرئيس اليمني نائب رئيس مجلس النواب

Click here to read the story in English

اتهم عبدالعزيز جباري مستشار الرئيس اليمني نائب رئيس مجلس النواب (البرلمان)، يوم الأربعاء الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته بالخيانة بسبب صمتهما على الضربات الإماراتية الأخيرة للقوات الموالية للحكومة "الشرعية" جنوبي البلاد.
واعتبر جباري في لقاء تلفزيوني على قناة "سهيل" الموالية لحزب الإصلاح (فرع الإخوان المسلمين في اليمن)، صمت هادي وحكومته على الضربات الجوية التي وجهتها الإمارات لقوات "الشرعية" بأنه خيانة، مشيراً إلى أن رئيس مجلس النواب سلطان البركاني هو الآخر رفض إصدار بيان ضد الضربات الإماراتية.
وقال إن الحكومة اليمنية طالبت السلطات السعودية أكثر من مرة بكبح جماح الإمارات في اليمن لكن الرياض ردت بأنها لا تستطيع الاستغناء عن دور أبو ظبي، كما لم تستطع إلزامها بوقف عبثها.
وأضاف نائب رئيس البرلمان اليمني "لا نريد من السعوديين التحول لوسيط في اليمن، وعليهم الالتزام بالقرارات الدولية ودعم الشرعية".
وأحكمت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتياً، سيطرتها في 10 أغسطس، على كامل مدينة عدن العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وذلك بعد معارك عنيفة مع قوات الحكومة، استمرت أربعة أيام وأسفرت عن مقتل 40 شخصاً وإصابة 260 آخرين، وفقاً للأمم المتحدة.
وقصفت طائرات إماراتية في ٢٩ أغسطس الفائت قوات الحكومة اليمنية في أطراف مدينة عدن ومحافظة أبين المجاورة لإيقاف تقدمها المتسارع الساعي لاستعادة السيطرة على عدن التي تتخذها هذه الحكومة عاصمة مؤقتة للبلاد، وذلك بعدما سيطرت على المدينة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة من الإمارات .
وأقرت الإمارات باستهدافها لقوات الحكومة اليمنية، مبررة ذلك بأنها استهدفت "مليشيات إرهابية دفاعاً عن قوات التحالف".
وطالبت الحكومة اليمنية "الشرعية" حينها، دولة الإمارات العربية المتحدة "بإيقاف دعمها المادي وسحب دعمها العسكري المقدم لهذه المجاميع المتمردة على الدولة بشكل كامل وفوري" حد تعبيرها.
وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، دعا السعودية إلى التدخل لإيقاف "التدخل الإماراتي السافر" الذي يدعم قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المسلح بما في ذلك عبر القصف الجوي ضد القوات المسلحة اليمنية.
وكان مستشار الرئيس اليمني، نائب رئيس مجلس النواب، شن في يونيو الماضي، انتقادات لاذعة غير مسبوقة ضد التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة السعودية واتهمه بعرقلة الحسم العسكري في القتال ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.
واعتبر أن تدخل التحالف العربي العسكري في اليمن جاء لحماية مصالحه ونفسه من المشروع الإيراني وليس من أجل دعم "الشرعية" اليمنية.
وطالب جباري التحالف حينها بمراجعة مواقفه من اليمن .. مؤكداً أهمية تصحيح الوضع القائم في علاقة الحكومة اليمنية والتحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة السعودية والإمارات.

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق