الرئيس التركي يقول إنه يجب التمعن فيمن بدأ الصراع في اليمن

أنقرة (ديبريفر)
2019-09-17 | منذ 4 أسبوع

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الإثنين، إنه يجب التمعن فيمن بدأ الصراع في اليمن وذلك في تعليقه على الهجمات التي استهدفت منشآت شركة أرامكو السعودية، ما أثار موجة غضب في السعودية ودول الخليج.
وأضاف أردوغان في مؤتمر صحفي مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني، في أنقرة، : "علينا التمعّن بكيفية بدء الصراع في اليمن، هذا البلد دُمّر بالكامل، فمن تسبب في ذلك؟".
وأردف "بالطبع مع حدوث كل هذا الدمار، بدأ اليمنيون يتخذون استعداداتهم باستمرار، لا نتمنى رؤية مثل هذه التطورات، ولكن مع ذلك علينا التفكير بكيفية إعادة إعمار وإحياء اليمن".
وأشار أردوغان أن اليمن لم يعد يمتلك البنية التحتية التي تمكّنه من الوقوف على قدميه مجددا بمفرده.
واستطرد قائلا: "إذا كان الحال على هذا الشكل، فإن على الدول المتقدمة والناشئة التفكير فيما يمكن فعله".
وأضاف: "هذا الأمر لا ينطبق على اليمن وحده بل على سوريا وفلسطين، فالوضع في فلسطين مأساوي، لكن للأسف ترون في الوقت الحاضر كيف يتصارع المسلمون".
وانتقد رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في السعودية والإمارات تصريحات أردوغان، واعتبروها تبريراً للهجوم الذي تسبب في توقف نحو نصف إنتاج المملكة من النفط أو ما يزيد على خمسة بالمئة من الإمدادات العالمية، أي نحو 5.7 ملايين برميل يومياً.
وكانت وزارة الخارجية التركية أكدت في بيان"أهمية تجنب كل الخطوات الاستفزازية التي من شأنها إلحاق الضرر بالأمن والاستقرار في المنطقة والخليج".
وأعربت عن إدانتها "للهجمات التي استهدفت منشأتين تابعتين لشركة النفط السعودية أرامكو، بواسطة طائرات مسيرة".
وتعرضت منشأتان نفطيتان تابعتان لعملاق النفط السعودي شركة "أرامكو" في محافظتي "بقيق" و"هجرة خريص" في المنطقة الشرقية للسعودية، في الساعات الأولى من يوم السبت الفائت، لهجوم من طائرات مسيرة تبنت جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن المسؤولية عنه، ما أدى إلى حرائق هائلة فيهما، وذلك في ثالث هجوم من هذا النوع يتبناه الحوثيون خلال أربعة أشهر على منشآت تابعة للشركة.
ويدور في اليمن للعام الخامس على التوالي، صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر منذ سبتمبر 2014 على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.
وخلّفت الحرب في اليمن أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، جعلت معظم السكان بحاجة إلى مساعدات، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".
 

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق