وزير الخارجية الإيراني : إنهاء الحرب في اليمن هو الحل الوحيد للتوترات في المنطقة

طهران (ديبريفر)
2019-09-18 | منذ 4 أسبوع

 وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف

Click here to read the story in English

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف يوم الثلاثاء، إن الحل الوحيد للتوترات القائمة في المنطقة هو إنهاء الحرب في اليمن.
وأضاف الوزير الإيراني في تغريدة على "تويتر"، أن "إلقاء اللوم على إيران لن يغير شيئاً، وإنهاء الحرب في اليمن هو الحل الوحيد لكل شيء".
ومضى قائلاً إن "الولايات المتحدة لم تغضب وحلفاؤها يفجرون أطفال اليمن بلا رحمة منذ 4 سنوات لكنها انزعجت بشدة عندما رد الضحايا ضد منشأتي النفط"، في إشارة إلى الهجمات على منشأتي بقيق وخريص التابعتين لشركة أرامكو السعودية.
واعتبر ظريف أن "أمريكا تنكر الحقيقة إذا اعتقدت أن الضحايا اليمنيين لأربع سنوات ونصف من أسوأ جرائم الحرب لن يقوموا بكل ما في وسعهم للرد".
واستطرد "ربما تشعر (أمريكا) بالحرج لأن أسلحتها التي تكلف مئات المليارات من الدولارات لم تعترض النيران اليمنية".
وتعرضت منشأتان نفطيتان تابعتان لعملاق النفط السعودي "أرامكو" في محافظتي "بقيق" و"هجرة خريص" شرقي المملكة، السبت الفائت، لهجوم بطائرات مسيرة تبنت جماعة الحوثيين (أنصار الله) المسؤولية عنه، ما أدى إلى حرائق هائلة فيهما، وذلك في ثالث هجوم من هذا النوع يتبناه الحوثيون خلال أربعة أشهر على منشآت نفطية داخل السعودية.
وهجوم السبت الفائت هو الأكبر من نوعه الذي تتعرض له منشآت حيوية في السعودية منذ تدخلها في الصراع الدائر في اليمن في ٢٦ مارس ٢٠١٥، حيث تقود تحالفاً عسكرياً عربياً لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في حربها ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من ايران.
وتسبب الهجوم في توقف أكثر من نصف إنتاج المملكة أو ما يزيد على خمسة بالمئة من الإمدادات العالمية، أي نحو 5.7 ملايين برميل يومياً.
واتهمت الولايات المتحدة، إيران بالوقوف وراء الهجوم وهو ما نفته طهران بشدة.
وينفذ التحالف العربي الذي تقوده السعودية عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين، دعماً لقوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومته المعترف بها دولياً لإعادتهما إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية والحضرية منذ سبتمبر 2014، ما أنتج أزمة إنسانية صعبة، تصفها الأمم المتحدة بأنها "الأسوأ في العالم".
وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار عشرات الآلاف خارجها.

 

ث


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق