ظريف يعتبر سياسية واشنطن تجاه حرب اليمن مؤشر على أن النفط أهم من دماء البشر

طهران (ديبريفر)
2019-09-20 | منذ 1 شهر

وزير وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف

Click here to read the story in English

اعتبر وزير وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الجمعة أن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه حرب اليمن مؤشر على أن النفط أهم من دماء البشر لدى واشنطن.

وقال ظريف في تغريدة له على "تويتر"، إن دماء العرب إزاء نفط العرب، هي ألف باء سياسة الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف " 4 سنوات من القصف العشوائي لليمن، يعني سقوط 100 ألف قتيل من الشعب اليمني، و20 مليون يعانون من سوء التغذية، و2.3 مليون مصاب بالكوليرا؛ ومنح الصلاحيات الكاملة للجناة".

وأردف "رغم ذلك تعتبر (أمريكا) رد اليمنيين على ذلك باستهداف مستودعات النفط عملاً حربياً غير مقبول".

ويعيش اليمن منذ زهاء أربع سنوات ونصف، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي ما تزال تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، منذ سبتمبر 2014.

ونتيجة العمليات العسكرية المتواصلة في هذا البلد الفقير للعام الخامس على التوالي، يعاني اليمن مما تصفه الأمم المتحدة بـ"أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، مؤكدة أن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 ملايين شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، فيما يعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

وتعرضت منشأتأن نفطيتان تابعتان لعملاق النفط السعودي شركة "أرامكو" في محافظتي "بقيق" و"هجرة خريص" شرقي المملكة، السبت الفائت، لهجوم بطائرات مسيرة تبنت جماعة الحوثيين (أنصار الله) المسؤولية عنه، ما أدى إلى حرائق هائلة فيهما، وذلك في ثالث هجوم من هذا النوع يتبناه الحوثيون خلال أربعة أشهر على منشآت نفطية داخل السعودية.

وتسبب الهجوم في توقف أكثر من نصف إنتاج المملكة أو ما يزيد على خمسة بالمئة من الإمدادات العالمية، أي نحو 5.7 ملايين برميل يومياً.
واتهمت الولايات المتحدة، إيران بالوقوف وراء الهجوم وهو ما نفته طهران بشدة، محذرة من أي تحركات عسكرية ضدها.
 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق