الرئيس الأمريكي يرحب بإعلان إيران استعدادها للمساعدة في التسوية اليمنية

نيويورك (ديبريفر)
2019-09-24 | منذ 4 أسبوع

دونالد ترامب

اعتبر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء الإثنين، إعلان إيران استعدادها للمساعدة في تسوية الأزمة اليمنية مهماً وإيجابياً.
وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قال في اجتماع مع الصحفيين في الأمم المتحدة الإثنين، إن طهران مستعدة للمساعدة في إنهاء الحرب في اليمن.
ويدور في اليمن للعام الخامس على التوالي، صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي ما تزال تسيطر منذ سبتمبر 2014 على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية والحضرية.
ورداً على سؤال حول إعلان ظريف استعداد إيران للتفاوض حول التسوية اليمنية أكد الرئيس الأمريكي "هذا التصريح مهم وإيجابي، إذا قال ذلك حقاً. لم أسمع ذلك شخصياً لأنني عقدت هنا كثيراً من اللقاءات والمحادثات".
وأضاف ترامب مخاطباً الصحفي الذي طرح السؤال "ما قلت الآن حول اليمن أعجبني، لم نسمع ذلك، إلا أن هذا الأمر إيجابي للغاية".
ويأتي الموقف الإيراني بعد نحو ثلاثة أيام من مبادرة أطلقتها جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران، لإيقاف العمليات العسكرية ضد السعودية.
وتشهد منطقة الخليج تصعيداً جديداً عقب هجمات واسعة استهدفت منشأتين نفطيتين لشركة "أرامكو" السعودية في 14 سبتمبر الجاري، تبنتها جماعة الحوثيين (أنصار الله) وتسببت في توقف أكثر من نصف إنتاج المملكة أو ما يزيد على خمسة بالمئة من الإمدادات العالمية، أي نحو 5.7 ملايين برميل يومياً.
واتهمت السعودية والولايات المتحدة، إيران بالوقوف وراء الهجمات وهو ما نفته طهران بشدة، محذرة من أي تحركات عسكرية ضدها.
ونتيجة لاستمرار العمليات العسكرية بات اليمن يعاني مما تصفه الأمم المتحدة "أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، مؤكدة أن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 ملايين شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، فيما يعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

 

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق