إيران : أنهوا حرب اليمن وسينتهي الوضع الخطير في المنطقة

نيويورك (ديبريفر)
2019-09-29 | منذ 2 أسبوع

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف
دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يوم السبت إلى إنهاء حرب اليمن من أجل وقف التصعيد في المنطقة، وإنهاء التدهور المستمر في سمعة السعودية.

وقال الوزير الإيراني في تصريح للصحفيين في ختام زياته لنيويورك، إن الذين نقلوا رسائل إلى إيران من السعودية، "بذلوا جهوداً محمودة جداً للحيلولة دون اتساع وتصعيد التوتر، إلا أن الطريق إلى ذلك واضح تماماً وهو أنهوا حرب اليمن".

وأشار إلى أن إنهاء حرب اليمن يعني إنهاء قتل الشعب اليمني الذي قتل منه حتى الآن 100 ألف وأصيب 2.3 مليون منه بالكوليرا ويعيش 20 مليوناً منه في ظروف المجاعة، حد زعمه.

وأضاف أن إنهاء حرب اليمن "سينهي التوتر في المنطقة ويمنع تدهور سمعة السعودية أكثر مما حصل حتى الآن".

ورأى وزير الخارجية الإيراني أن "هذا الطريق هو الأفضل وكلما أسرعت الحكومة السعودية بقبول هذه الحقيقة سيتم إنهاء الوضع الخطير جداً في منطقتنا" بحسب قوله.

ورداً على سؤال بشأن توجيه إيران رسائل إلى السعودية، قال ظريف "جميع رسائلنا علنية وقلنا لجميع جيراننا ونقول لهم بإنه لا يمكنهم جلب الأمن عن طريق شراء السلاح من أمريكا وتمهيد الطريق أمامها للمجيء إلى المنطقة وإشعال النزاعات والحروب اللامتناهية مع الجيران".

وأردف "الأمن يتأتى عبر الثقة بشعوبهم والحوار والتعاون مع الجيران ".

وكان وزير الخارجية الإيراني، قال في 18 سبتمبر الجاري إن الحل الوحيد للتوترات القائمة في المنطقة هو إنهاء الحرب في اليمن، وذلك عقب بضعة أيام من استهداف منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي "أرامكو" في محافظتي "بقيق" و"هجرة خريص" شرقي المملكة.

وقال ظريف إن "إلقاء اللوم على إيران لن يغير شيئاً، وإنهاء الحرب في اليمن هو الحل الوحيد لكل شيء".

ويعيش اليمن للعام الخامس على التوالي في صراع دموي على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي ما تزال تسيطر منذ سبتمبر 2014 على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية والحضرية.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق