طهران تطالب الرياض برسائل "علنية " لإنهاء الحرب في اليمن

طهران: ديبريفر
2019-09-30 | منذ 3 أسبوع

المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي

تحاول السعودية الخروج من الحرب في اليمن ولكن بما يحفظ هيبتها، ويبدو أنها وبحسب ما كشفت عنه الحكومة الإيرانية، بدأت بالتواصل سرياً مع طهران للتدخل بهذا الشأن.
وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين :" وصلتنا رسائل من السعودية لكن يجب أن نشاهد رسالة علنية من قبلها ويمكن أن تكون إحدى رسائل الرياض العلنية هي إنهاء الحرب في اليمن".


وأوضح ربيعي :" لقد طالبنا بإنهاء الحرب على اليمن منذ البداية، ونرى أن الحل هو وقف إطلاق النار".
وعلق ربيعي حول موقف إيران من الهجمات الحوثية على السعودية قائلاً: " إيران تدعم الحكومة القانونية في اليمن أمام المعتدين، وتعتبر الهجمات على السعودية أعمالاً دفاعية".


ولفت ربيعي إلى "أن إمكانية حل الخلافات عبر الحوار متاحة على الدوام وقد بذل الكثير من الدول في منطقتنا جهوداً رحبت إيران بها إلا أن الطرف الآخر لا يبدي الاستعداد اللازم بناء على بعض الأوهام التي يحملها".
ويبدو أن اشتراط إيران على علنية الرسائل السعودية بخصوص إنهاء الحرب في اليمن، جاء بعد التحذيرات التي اطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مساء أمس الأحد في مقابلة مع شبكة مع "شبكة سي بي إس "الأمريكية.
ودعا بن سلمان إيران إلى وقف دعم جماعة أنصار الله الحوثيين في اليمن، معتبراً أن إعلان الأخيرة وقف إطلاق النار من جانبها خطوة إيجابية للدفع للأمام نحو حوار سياسي أكثر جدية لإنهاء الحرب الدائرة هناك للعام الخامس توالياً.


وحول رؤيته لحل "أسوأ أزمة إنسانية في العالم" الناجمة عن حرب اليمن، قال ولي العهد السعودي : "أولاً، إذا أوقفت إيران دعمها لميليشيات الحوثيين، فسيكون الحل السياسي أسهل بكثير".
وأضاف "اليوم، نفتح جميع المبادرات لحل سياسي في اليمن، ونتمنى أن يحدث هذا اليوم قبل الغد".
وعن استعداده للتفاوض على إنهاء الحرب في اليمن، قال بن سلمان :"نحن نقوم بذلك كل يوم، لكن نحاول أن ينعكس هذا النقاش إلى تطبيق فعلي على الأرض"، معتبراً أن "إعلان الحوثيين قبل بضعة أيام عن وقف إطلاق النار من جانبهم، خطوة إيجابية للدفع للأمام نحو حوار سياسي أكثر جدية ونشاطاً".


والسبت الفائت دعا وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف إلى إنهاء حرب اليمن من أجل وقف التصعيد في المنطقة وإنهاء التدهور المستمر في سمعة السعودية.
كان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، دعا يوم السبت إلى إنهاء حرب اليمن من أجل وقف التصعيد في المنطقة، وإنهاء التدهور المستمر في سمعة السعودية.


وقال ظريف في تصريح للصحفيين في ختام زيارته لنيويورك إن الذين نقلوا رسائل إلى إيران من السعودية، "بذلوا جهوداً محمودة جداً للحيلولة دون اتساع وتصعيد التوتر، إلا أن الطريق إلى ذلك واضح تماماً وهو أنهوا حرب اليمن".
وأشار إلى أن إنهاء حرب اليمن يعني إنهاء قتل الشعب اليمني الذي قتل منه حتى الآن 100 ألف وأصيب 2.3 مليون منه بالكوليرا ويعيش 20 مليوناً منه في ظروف المجاعة، حد زعمه.
وأكد ظريف أن إنهاء حرب اليمن " سينهي التوتر في المنطقة ويمنع تدهور سمعة السعودية أكثر مما حصل حتى الآن".
ورأى وزير الخارجية الإيراني أن "هذا الطريق هو الأفضل وكلما أسرعت الحكومة السعودية بقبول هذه الحقيقة سيتم إنهاء الوضع الخطير جداً في منطقتنا" بحسب قوله.


وتشهد اليمن منذ قرابة خمسة أعوام صراع دموي طرفاه حكومة الرئيس هادي المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، وجماعة أنصار الله الحوثيين المدعومة من إيران.
حرب الأعوام الخمسة انتجت أوضاعاً إنسانية وصحية مأساوية، جعلت أغلب السكان بحاجة ماسة إلى المساعدات للتخفيف من وقع أزمة تصفها الأمم المتحدة بالأسوأ في العالم.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق