زعمت السيطرة على ثلاثة معسكرات

جماعة الحوثيين تكشف تفاصيل مرحلة ثانية من عمليتها العسكرية في نجران

صنعاء (ديبريفر)
2019-10-02 | منذ 3 أسبوع

كشفت جماعة الحوثيين (أنصار الله)، مساء الثلاثاء تفاصيل مرحلة ثانية من العملية العسكرية التي نفذتها قواتها ضد الجيش السعودي وقوات يمنية تابعة له في محور نجران جنوبي المملكة.

وقال المتحدث باسم قوات الحوثيين العميد يحيى سريع في مؤتمر صحفي بصنعاء، إن جماعته سيطرت على ثلاثة معسكرات "تابعة للعدو" بما فيها من مخازن أسلحة وعتاد عسكري متنوع، خلال العملية التي أسفرت عن مصرع وإصابة مالا يقل عن 200 من القوات السعودية واليمنية حد زعمه.

وأشار إلى أن المرحلة الثانية من العملية التي أطلق عليها " نصر من الله" انطلقت في 3 سبتمبر المنصرم .. موضحاً أنه تم خلالها تأمين أكثر من 150 كيلو متر مربع وتدمير واغتنام أكثر من 120 مدرعة وآلية عسكرية.

المتحدث العسكري لجماعة الحوثيين يحيى سريع أكد وقوع مجموعة كبيرة من الجنود في الأسر بينهم سعوديون، وأن قواته سمحت لمن أسماهم المتورطين في الخيانة من أبناء البلد بالفرار باتجاه مدينة نجران.

وعرض خلال المؤتمر الصحفي، مشاهد لستة عسكريين قالوا إنهم من الجيش السعودي وقعوا في أسر الحوثيين أثناء العملية، وتلا كل منهم رقمه العسكري ووحدته التي ينتمي إليها.

وزعم العميد سريع أن القوات التابعة للجماعة حررت منطقتي الفرع والصوح وصولاً إلى المرتفعات المطلة على مدينة نجران في المرحلة الثانية.

وقال إنه تم في العملية تنفيذ ست عمليات صاروخية، أبرزها عملية دك مطار نجران، و16 عملية بالطائرات المسيرة منها عمليتان مشتركة مع القوة الصاروخية وعمليتان مشتركة مع وحدة المدفعية.

وأضاف سريع أن الدفاع الجوي تمكن من التصدي لأربعين هجمة بمروحيات الأباتشي، وأن طائرات سعودية شنت أكثر من 600 غارة خلال تنفيذ المرحلة الثانية.

كما زعم أن وثائق وأدلة وقعت في أيدي قوات الحوثيين تثبت دور القاعدة وداعش في القتال إلى جانب قوات التحالف العربي.

وتعهد المتحدث العسكري للحوثيين بأن عملياتهم العسكرية "لن تتوقف إلا بتوقف العدوان وسيتواصل تنفيذ مختلف المراحل من عملية نصر من الله"، حد قوله.

ويوم الأحد الفائت عرضت جماعة الحوثيين تفاصيل ومشاهد فيديو وصور عن المرحلة الأولى لعملية عسكرية قالت إنها أطلقتها في أواخر أغسطس الفائت في نجران .

وقال المتحدث العسكري يومها، إن العملية "أكبر عملية استدراج لقوات العدو، وهي من العمليات النوعية من حيث التخطيط والحجم والكثافة النيرانية والمساحة الجغرافية".

ويدور في اليمن منذ أكثر من أربع سنوات ونصف، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي ما تزال تسيطر منذ أواخر العام 2014 على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية والحضرية.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق