المونيتور الأميركية: شيخ سقطرى يتحدث عن احتلال التحالف و الدور الإماراتي المُدمِّر في اليمن

واشنطن ( ترجمة ديبريفر)
2019-10-02 | منذ 3 أسبوع

الشيخ عيسى سالم بن ياقوت السقطري

Click here to read the story in English

شهد الجنوب اليمني حادثة مفاجئة، لم تكن متوقعة أبداً. الشهر الماضي قامت دولة الإمارات العربية المتحدة - وهي عضو في تحالف عسكري موالي للحكومة يقاتل المتمردين الحوثيين في الشمال – بشن سلسلة من الغارات الجوية القاتلة في عدن استهدفت الجيش الوطني اليمني. بذلك العمل نُظر إلى الإمارات العربية المتحدة على أنها تدير ظهرها للحكومة داعمة فصيل يمني جنوبي انفصالي.

دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المملكة العربية السعودية إلى التدخل لوقف ما اعتبره تدخل الإمارات. أثار هذا الحدث الأنظار على نحو غير مسبوق  إلى المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من دولة الإمارات العربية المتحدة ، والذي يهدف إلى إعادة إنشاء دولة جنوبية مستقلة على طول حدود ما قبل 1990 في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية السابقة. وفي حين أخذت أصوات الانفصاليين ومؤيدي المجلس الانتقالي الجنوبي تتعالى على منصات وسائل التواصل الاجتماعي وفي التجمعات الحاشدة في عدن، بات من غير المرجح أن يتصدر الجنوبيون الذين يدعون إلى الوحدة والسيادة الوطنية عناوين الصحف.

أحد هؤلاء الجنوبيين هو شيخ جزيرة سقطرى، عيسى سالم بن ياقوت ، الذي اختتم يوم 25 سبتمبر زيارة استغرقت أسبوعاً إلى واشنطن، حيث تحدث مع أعضاء الكونغرس حول الوضع في اليمن، وخاصة في منطقة نفوذه: أرخبيل سقطرى ومحافظة المهرة الشرقية. تحدث بن ياقوت مع المونيتور حول بعض التهديدات التي يراها في جنوب اليمن بسبب الوجود السعودي والإماراتي.

بن ياقوت، الذي يدعم حكومة هادي المعترف بها دولياً، قالها صراحة أن التحالف الذي تقوده السعودية ضل طريقه في اليمن وأصبح قوة احتلال. ويعتقد أن دور الإمارات في جنوب اليمن هو دور مدمر إلى حد كبير. قال بن ياقوت: "لقد اعتبرنا الإماراتيين حلفاء سيساعدوننا في إزالة الحوثيين وإعادة الحكومة الشرعية، لكننا نرى أن الإمارات العربية المتحدة هي التي تهاجم الجيش اليمني".

إننا نرى اليوم حقيقة [ولي عهد الإمارات] محمد بن زايد وسياساته. ... نتمنى أن يحترم الإماراتيون والسعوديون أنفسهم وأن لا يتدخلوا في شؤوننا الداخلية ". هذا البيان المشترك الأخير أدلى به شيوخ المهرة وسقطرى، وتم توزيعه في مائدة مستديرة في منتدى الخليج الدولي في واشنطن يوم 23 من سبتمبر يطالبون فيه بالانسحاب الفوري للسعودية والإمارات من اليمن.

أرخبيل سقطرى هو الأكثر شهرة بما يحويه من مستوطنات برية مناظر طبيعية خلابة. تبرز الجزيرة ومقاطعة المهرة بالبر الرئيسي كمنطقتين من اليمن نجتا إلى حد كبير من ويلات الحرب. ولكن بحلول العام 2016، بدأت الشائعات تنتشر بأن الإمارات تعتزم احتلال أو حتى ضم سقطرى إليها. تكهن البعض بأن دولة الإمارات تريد بناء قاعدة عسكرية على الجزيرة أو تطوير ميناءها والاستفادة من موقعها البحري الاستراتيجي على بحر العرب. ولا تزال نوايا الإمارات غير واضحة في العام 2019 ، لكن التوسع الإماراتي عبر جنوب اليمن امتد بوضوح إلى سقطرى.

وقال بن ياقوت: "هناك مجموعة من الإماراتيين لهم دور نشط في سقطرى". "إنهم يخدعون الناس بأنهم سيبدأون مشاريع التنمية لصالحهم وبناء الطرق لهم ومنحهم الفيلات، لكنهم يفعلون العكس. ... و في كل مرة يأتون إلى سقطرى ، يأتي عدم الاستقرار معهم."

لم تستجب سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في واشنطن لطلبات التعليق على الوجود الإماراتي في سقطرى أو دعمها للمجلس الانتقالي الجنوبي.

في يونيو، تم الإبلاغ عن اشتباكات بين القوات المدعومة من الإمارات والقوات الحكومية في ميناء سقطرى. خرج السُقطريون احتجاجاً على دولة الإمارات العربية المتحدة ودعماً لحكومة هادي. إنهم يدعون إلى السيادة الوطنية وإزالة القوات الأجنبية. ووفقاً لما قاله بن ياقوت، هناك بعض السقطريين يدعمون المجلس الانتقالي الجنوبي.

أحمد مثنى، نائب رئيس مكتب المجلس الانتقالي الجنوبي في واشنطن، قال للمونيتور إن المجلس "يتمتع بدعم واسع في الجنوب بشكل عام ، وأن سقطرى جزء من الجنوب. وأن حشود كبيرة خرجت في سقطرى في أكثر من مناسبة للتعبير عن دعمها للمجلس وكانت تحمل لافتات المجلس وصور زعمائه. "

 وقال مثنى ، في إشارة إلى قوات الأمن الجنوبية المدعومة من الإمارات العربية المتحدة: "قوات الحزام الأمني متواجدة وتلعب دوراً كبيراً في حماية الجزيرة وشعبها".

 وقال مثنى: "الدعم الإماراتي المقدم للجزيرة وسكانها كريم للغاية و [الإمارات] هي الدولة الوحيدة التي تنقل المساعدات الإنسانية وتبني وتطور البنية التحتية التي دمرتها الأعاصير فقط أولئك الحاقدون هم من ينكر ذلك ويدحضونه".

أوضح بن ياقوت أن الإمارات لم يعد لها وجود عسكري علني على سقطرى، لكن السعودية تفعل ذلك. "لدى المملكة العربية السعودية دبابات وأفراد في الجزيرة، لكن دور السعوديين دور صامت. إنهم موجودين ويمكن ملاحظتهم ، لكنهم لا يتدخلون في الشؤون المحلية. ينتقل السعوديون من معسكراتهم إلى أماكن إقامتهم.

وأضاف بن ياقوت لكن الإماراتيين يعملون بحكمة لتجنيد السكان المحليين للانضمام إلى المجلس الانتقالي الجنوبي.

وردد الشيخ الشائعات بأن الإماراتيين اشتروا مساحات من الأراضي على سقطرى، بما في ذلك المناطق الساحلية والمحميات الطبيعية التي لم يكن من المفترض بيعها. وقال إن هذه المناطق لم يتم بناؤها بعد، ولكن هناك قلق بين السكان المحليين بشأن الآثار المترتبة على النظام الإيكولوجي الدقيق في سقطرى.

كما تشعر مقاطعة المهرة التي تقع على البر الرئيسي بتأثير التدخل الأجنبي. وفقاً للبيان الأخير الصادر عن شيوخ محليين، حولت القوات السعودية في المهرة مؤسسات مدنية إلى قواعد عسكرية ، مثل مطار الغيظة وميناء نشطون، وقامت بعمليات الاعتقال التعسفي وخطف السكان المحليين وتم نقلهم أحياناً إلى خارج اليمن. كما أشار بن ياقوت ، "ليس هناك مبرر لهذا [.] ماذا يريدون؟ لا يوجد أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية في المهرة أو أي جماعات متطرفة ".

هناك رأي مشترك بين الجنوبيين و بين بن ياقوت وهو أن المملكة العربية السعودية لديها خطط لاستخراج النفط والغاز الطبيعي في المهرة وبناء خطوط أنابيب من حدودها إلى بحر العرب.

لفتت التصميمات السعودية في المهرة اهتمام عُمان المجاورة ، التي ذُكر أنها دخلت في نزاعات مع المملكة العربية السعودية حول دور الأخيرة في المحافظة. أصر بن ياقوت على أن دور عُمان في المهرة هو دور إيجابي إلى حد كبير يحدده عدم التدخل والدعم الإنساني.

إن الجنوبيين المؤيدين للوحدة الذين يدعمون هادي يدركون بالتأكيد إخفاقات حكومته، لكن رئاسته ليست بنفس أهمية ما تمثله الحكومة: السيادة الوطنية لليمن. في الواقع، قد يكون النفور من التدخل الأجنبي مشكلة توحد معظم اليمنيين.

واختتم بن ياقوت قائلاً: "بغض النظر عن حجم قدومهم إلى هنا ومحاولة احتلالنا، فإن الشعب اليمني لن يستسلم ولن ينحني لأحد إلا الله نفسه. صحيح أنهم هم القوة والمال والسلاح ... لكننا سنقاتلهم بالحجارة. ... اليمن موجود منذ آلاف السنين ويأتي بلد عمره 50 عاماً ليحتله؟ كلا لا يمكن ذلك. لا أحد سيقبل بذلك"

بقلم: هانا بورتر


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق