ولي عهد أبوظبي ونائب وزير الدفاع السعودي يبحثا خطة سلام في عدن جنوبي اليمن

أبو ظبي (ديبريفر)
2019-10-07 | منذ 2 أسبوع

Click here to read the story in English

قالت مصادر يمنية إن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ونائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان في أبوظبي بحثا يوم الأحد تفاصيل خطة سلام سعودية في محافظة عدن جنوبي اليمن التي يسيطر عليها المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المسلح المدعوم من الإمارات.

وأوضحت المصادر أن نائب وزير الدفاع السعودية، نقل إلى ولي عهد أبو ظبي  تفاصيل أخيرة لخطة سلام سعودية في محافظة عدن.

وتستضيف مدينة جدة السعودية منذ أكثر من شهر، محادثات غير مباشرة دعت إليها المملكة بين الحكومة اليمنية  المعترف بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المسلح المدعوم من الإمارات، لإيقاف التصعيد في جنوب اليمن ووضع حل للخلافات، وذلك بعد أن أحكمت قوات الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتياً، سيطرتها في 10 أغسطس الماضي على كامل مدينة عدن التي تتخذها الحكومة اليمنية "الشرعية" عاصمة مؤقتة للبلاد، عقب اشتباكات عنيفة مع قوات الحكومة، استمرت أربعة أيام وأسفرت عن مقتل وجرح المئات من الطرفين.

وكان مصدر يمني مسؤول، في العاصمة السعودية الرياض، كشف الخميس الفائت، عن محتوى بعض بنود مبادرة سعودية قُدمت في حوار جدة الذي ترعاه المملكة، بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي، في مسعى من التحالف العربي للتوصل إلى حل توافقي بين الجانبين.

ونقلت وكالة " سبوتنيك " الروسية، عن المصدر اليمني قوله، إن هناك اتفاقاً بين الانتقالي و"الشرعية" في بعض النقاط التي تتم مناقشتها حالياً في حوار جدة، فيما تم رفض النقاط الأخرى من جانب "الشرعية"، مشيرا إلى بعض النقاط التي تم حسمها مثل دمج الجهات العسكرية وألوية النخبة واسم رئيس الحكومة.

من جهتها ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية "وام" أن محمد بن زايد وخالد بن سلمان ناقشا "مجمل القضايا والملفات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين إضافة إلى التحديات التي تواجهها منطقة الخليج العربي وتداعياتها على أمن شعوبها ودولها واستقرارها والجهود المبذولة تجاهها."

ويوم الأحد قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن بلاده تقدر وتدعم دعماً كاملاً الجهود الكبيرة للسعودية بكل تفاصيلها في مفاوضات جدة لتوحيد الصف ومواجهة الانقلاب الحوثي.

وأضاف في تغريدة على تويتر "من الضروري أن نرى المرونة والحكمة من الطرفين، الأهم ألا نعود إلى الوضع السابق بل أن نخرج بجبهة أكثر قوة وتماسكاً وعزماً".

 

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق