تركيا مخاطبة السعودية : لقد قتلتم أعداداً هائلة من البشر في اليمن

أنقرة (ديبريفر)
2019-10-10 | منذ 2 شهر

وزير الخارجية التركي جاويش مولود أوغل

Click here to read the story in English

رد وزير الخارجية التركي جاويش مولود أوغلو، على إدانة المملكة العربية السعودية، للعملية العسكرية التركية في شمال سوريا مشيراً إلى العمليات العسكرية التي تقودها السعودية دعماً للشرعية في اليمن في حربها ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله).

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية عن أوغلو قوله: "لقد قتلتم في اليمن أعداداً هائلة من البشر، وتركتموهم جوعى. ومات الكثير منهم بسبب حصاركم لهم".

وأضاف "إذا بأي وجه تتطاولون علينا بألسنتكم وتعارضون عملية نبع السلام".

واعتبر أوغلو العملية العسكرية في سوريا، "مسألة أمن قومي" بالنسبة لأنقرة، مضيفاً "عمليتنا هذه انطلقت في إطار حقوقنا النابعة من القانون الدولي".

وزعم أنه من خلال العملية "سيتم تطهير المنطقة من الإرهابيين، وضمان وحدة حدود وتراب سوريا وعودة المهجرين إلى أراضيهم، وتأسيس السلام والاستقرار في المنطقة".

وكانت المملكة العربية السعودية قد أدانت ما وصفته بـ"العدوان" التركي على مناطق شمال شرق سوريا.

واعتبرت وزارة الخارجية السعودية في بيان، "العدوان الذي يشنه الجيش التركي على مناطق شمال شرق سوريا، تعدياً سافراً على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية، وتهديداً للأمن والسلم الإقليمي".

وقال البيان إنه "بصرف النظر عن الذرائع التي تسوقها تركيا، فإن خطورة هذا العدوان على شمال شرق سوريا له انعكاساته السلبية على أمن المنطقة واستقرارها، خاصة تقويض الجهود الدولية في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي في تلك المواقع".

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الأربعاء عن إطلاق جيش بلاده بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا.

وتقود السعودية تحالفاً عربياً عسكرياً ينفذ منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن، دعماً لقوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومته المعترف بها دولياً لإعادتهما إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية والحضرية منذ سبتمبر 2014.

وشنت مقاتلات التحالف آلاف الغارات الجوية على العاصمة صنعاء ومعظم محافظات اليمن، يقول إنها تستهدف تجمعات ومواقع ومخازن أسلحة وطائرات مسيرة تابعة للحوثيين. لكن بعض الضربات الجوية أخطأت أهدافها وتسببت في مقتل مئات المدنيين، وهو ما دفع المنظمات الأممية والدولية لتوجيه اتهامات للتحالف باستهداف المدنيين، وارتكاب جرائم قد تصل إلى مستوى "جريمة حرب"، وهو اتهام ينفيه التحالف.

وبحسب الأمم المتحدة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ سقط نحو 11 ألف قتيلاً من المدنيين وأصيب عشرات الآلاف غالبيتهم نتيجة غارات طيران التحالف، وجرح مئات الآلاف، وشرد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفر الآلاف خارجها ، فيما يحتاج 24 مليون شخص، أي نحو 75 بالمائة من السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 10 ملايين شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق