إيران تجدد التأكيد أن الحل السياسي الوحيد لإنهاء حرب اليمن

طهران (ديبريفر)
2019-10-27 | منذ 4 أسبوع

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال استقباله للمتحدث باسم جماعة الحوثيين (أنصار الله) محمد عبدالسلام في طهران

Click here to read the story in English

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يوم السبت، مجدداً إن الحل السياسي هو الوحيد لإنهاء الحرب في اليمن، مبدياً استعداد بلاده لإرسال مساعدات إنسانية إلى هناك.

جاء ذلك خلال استقبال وزير الخارجية الإيراني المتحدث باسم جماعة الحوثيين (أنصار الله) محمد عبدالسلام في طهران.

وأفادت وزارة الخارجية الإيرانية، في بيان، إن الجانبين بحثا آخر التطورات على الساحة اليمنية، فيما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء والتي يديرها الحوثيون أن اللقاء تناول "التطورات على صعيد الملف التفاوضي والميداني وسبل التهدئة الممكنة العادلة والمشرفة التي تؤدي إلى وقف العدوان بشكل كامل وفك الحصار والدفع نحو مفاوضات الحل السياسي الشامل".

وأعرب ظريف عن "أسفه للظروف القاسية التي يمر بها الشعب اليمني إثر الحرب المستمرة منذ 5 سنوات والحصار الجائر على هذا البلد"، داعياً إلى وضع حد لقتل المدنيين ورفع الحصار عن اليمن وفقاً لتعبير بيان الخارجية الإيرانية.

وأضاف "الحل السياسي هو الوحيد للأزمة اليمنية". مؤكداً أن "بلاده مستعدة لإرسال مساعدات إنسانية إلى اليمن".

من جانبه، أعرب المتحدث باسم الحوثيين عن ما أسماه "امتنان الشعب اليمني لوقوف إيران إلى جانبه، وحرصها على وحدة اليمن وأمنه واستقراره".

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات ونصف، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ أواخر العام 2014.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 10 ملايين شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

 

ا


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق