الرئيس اللبناني يشعل موجة جديدة من المظاهرات

بيروت (ديبريفر)
2019-11-13 | منذ 4 أسبوع

ميشال عون
موجة جديدة من الاحتجاجات أدت إلى إغلاق طرق رئيسية في أنحاء لبنان، اليوم الأربعاء، بعدما أغضب الرئيس ميشال عون المتظاهرين بتصريحات حث فيها على إنهاء المظاهرات المناهضة لفساد النخبة الحاكمة.


وقال عون، خلال لقاء تلفزيوني، مساء الثلاثاء، إن لبنان يواجه ”نكبة“ إذا لم يعد المحتجون إلى ديارهم، مما أشعل موجة جديدة من المظاهرات لقي خلالها أحد المحتجين حتفه بالرصاص بعد‭‭ ‬‬احتكاك مع جنود لبنانيين قرب بيروت.
وحادث إطلاق النار في منطقة خلدة جنوبي بيروت هو الأول من نوعه منذ نحو أربعة أسابيع من الاحتجاجات واسعة النطاق ضد النخبة الحاكمة في لبنان.


واعتبر محتجون إن تصريحات عون تظهر أن "القادة السياسيين منفصلون عن الواقع".
وأدلى عون بتصريح فُسر على نطاق واسع على أنه يخبر المحتجين الذين لا تعجبهم طريقة إدارة البلاد أن يغادروها إذ قال ”لم أر أبدا عبر التاريخ، كالذي يحصل اليوم، حيث يوجد خلاف من دون حوار. فهل توجد أي ثورة من دون قائد؟... إذا لم يكن هناك ’أوادم‘ بينهم في هذه الدولة يروحوا يهاجروا وما رح يوصلوا للسلطة“.


ووفقا لوكالة"رويترز"جلس عشرات المحتجين على مرأى من الجنود والشرطة لقطع الطريق المزدحم في العادة بينما استمر تصاعد الدخان من حطام أشعل فيه محتجون النار خلال مظاهرات ليل الثلاثاء بسبب تصريحات عون.


وفي حديث تلفزيون، أشار عون إلى عدم حدوث انفراجه في المحادثات بشأن تشكيل حكومة جديدة تحل محل حكومة سعد الحريري المستقيلة.


ونوه عون الى إن حكومة التكنوقراط التي يطالب بها الكثير من المحتجين لن تكون قادرة على حكم لبنان ويجب أن تضم عددا من السياسيين.


وقال عون، اليوم الأربعاء، على تويتر ، ان الأوضاع الاقتصادية في لبنان تزداد ترديا نتيجة ما تمر به البلاد لكن بدء التنقيب عن النفط والغاز، المتوقع قريبا، سيساعد على تحسن الوضع تدريجيا.


وتفرض البنوك التجارية قيودا صارمة على التحويلات المالية للخارج وعلى سحب الدولار سعيا للحيلولة دون نزوح رؤوس الأموال. ولم تعلن السلطات قيودا بشكل رسمي على تحركات رؤوس الأموال.


وأغلقت المصارف في لبنان أبوابها مجددا يومي الثلاثاء والأربعاء بسبب إضراب الموظفين الذين يشعرون بمخاوف على سلامتهم من عملاء يطالبون بسحب أموالهم ومحتجين تجمعوا عند البنوك. وكانت البنوك قد أغلقت أبوابها نحو نصف أيام شهر أكتوبر.


وقال عون عن نقص السيولة في الدولار:" الدولارات موجودة تحت الوسادة، عندما تكون هناك حاجة باستطاعة اللبنانيين أخذ أموالهم".
واضافا: "لدولار غير مفقود في لبنان إلا أنه يتم إخراجه من الودائع إلى المنازل، وهذا ما يخرب الأمور".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق