تقرير: جميع الأطراف ترتكب انتهاكات "خطيرة" بحق الإعلاميين في اليمن

عدن (ديبريفر)
2019-11-14 | منذ 3 أسبوع

كاميرا تصوير لأحد المصورين بعد مقتله - أرشيف

قال مرصد "الحريات الإعلامية" أنه سجل 12 انتهاك ضد الحريات الإعلامية في اليمن خلال الشهرين الفائتين من العام الجاري.

وأكد مرصد الحريات الإعلامية في تقرير خاص، اليوم الخميس، أن الانتهاكات تنوعت بين "حالتين أصابه، و6 حالات اعتقال، وحالتين تهديد، وحاله واحده اعتداء".

وكشف التقرير عن إصدار حكم بحبس الصحفي أحمد الأسد مالك محرك البحث صحافتك لمده سنه وتغريمه مبلغ نصف مليون ريال بسبب قضايا نشر.

ورصد التقرير خلال الشهرين الفائتين "حالتين انتهاك بمدينه صنعاء، وحالتين بمحافظه شبوه، وحاله واحدة في حضرموت، وحالتين بحجة، وحالتين في المهرة، و3 حالات في تعز".

وتطرق التقرير إلى الممارسات المتصاعدة وغير القانونية ضد الصحافيين والإعلاميين ومن بينها إيداعهم السجون دون محاكمات.

واتهم التقرير ما أسماهم بأطراف في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً باعتقال صحفيين في مناطق سيطرة الحكومة في محافظتي شبوة وحضرموت.

وقال التقرير إن جماعة الحوثيين(أنصار الله)، لاتزال ترفض الافراج عن صحفيين مخفيين في سجونها، رغم مرور أربعة سنوات على اعتقال بعضهم.

ووفقاً لخارطة توزيع الانتهاكات الخاصة بالتقرير، تصدرت الحكومة اليمنية والأطراف التابعة والموالية لها لعدد الانتهاكات بـ8 انتهاكات، فيما تلتها جماعة الحوثيين(أنصار الله)بعدد 3 انتهاكات.

وفي حين عبر المرصد عن قلقه لاستمرار تعرض الصحفيين اليمنيين لانتهاكات، دعا كافة الأطراف باحترام حرية التعبير والحريات الإعلامية، وفقاً لما ينص عليه الدستور اليمني.

وشدد المرصد على المؤسسات الإعلامية والصحفيين بضرورة اتخاذ أعلى مستويات السلامة المهنية أثناء تغطية الحروب حفاظاً على سلامتهم والتقليل من حجم الخسائر البشرية والمادية للإعلاميين في اليمن.

ومرصد الحريات الإعلامية في اليمن، يتبع مركز "الدراسات والإعلام الاقتصادي" منصة رصد ومعلومات، تهدف إلى نشر كل ما يتعلق بحريات الرأي والتعبير في مختلف المناطق اليمنية، إلى جانب تحليل ومناصرة قضايا الصحفيين على المستوى المحلي والدولي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق