تقرير أممي: أطفال اليمن ضحايا حرب استهدفتهم بصورة متعمدة (إحصائية جديدة)

نيويورك (ديبريفر)
2019-12-05 | منذ 2 شهر

أطفال اليمن أكثر من تضرر من الحرب

تتوالى التقارير الأممية الصادمة والكاشفة عن ما تسببت به الحرب في اليمن، منذ العام 2015، وكيف أن الأطفال هم أكثر ضحاياها، ويبدو أن استهدافهم كان متعمداً وقد كان مؤلماً للغاية.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسف، اليوم الخميس، إن الصراع في اليمن أدى إلى مقتل ألفي طفل وتشويه 4800 آخرين.

وأكدت اليونيسف إن الحرب في اليمن قد خلفت 3.6 مليون شخص بينهم 2 مليون طفل، من النازحين داخلياً.

وأوضحت اليونيسف أن "الحرب أدت لمقتل 2000 طفل وتشوه 4800 منذ بدء النزاع، فيما تم تجنيد 2700 طفل في القوات والجماعات المسلحة".

ولفت تقرير اليونيسف إلى أن "أكثر 368 ألف طفل دون سن الخامسة يعانون سوء التغذية الحاد الوخيم".

وأشار التقرير إلى أن "أضرار إغلاق المدارس والمستشفيات يهدد حصول الأطفال على الخدمات التعليمية والصحية، مما يجعلهم عرضة لمخاوف أمنية خطيرة".

وقالت اليونيسف أن "هناك ما لا يقل عن مليوني طفل في اليمن خارج المدرسة، في حين أن ما يقدر بـ 46 في المائة من الفتيات و 54 في المائة من الأولاد مسجلون في المدارس".

ووفقاً للمنظمة الأممية، "من المرجح أن تتسرب الفتيات في المرحلة الثانوية بسبب مشاكل أمنية ونقص المدرسات وعدم وجود مرافق ملائمة للمياه والصرف الصحي".

وتشهد اليمن صراعاً دامياً على السلطة منذ قرابة خمسة أعوام، بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً مدعومة من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية، وجماعة الحوثيين(أنصار الله) المدعومة من إيران.

وتسببت الحرب في اليمن بمأساة إنسانية غير مسبوقة وهي الأكثر سوءاً في العالم.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق