الحوثيون يستولون على الأرشيف العسكري لقوات الحكومة اليمنية بما فيه من أسرار ومعلومات..آخر الضربات القاضية

تقرير عبدالملك الجرموزي - (ديبريفر)
2020-02-05 | منذ 4 شهر

الحوثيون يزعمون بأنهم غنموا ارشيفا ضخما يتبع المنطقة العسكرية السابعة

Click here to read the story in English

ثمة ما هو اشد خطرا على قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، من هزيمتها في جبهة نهم شرقي العاصمة اليمنية صنعاء، واقتراب جماعة انصار الله(الحوثيين) من محافظتي الجوف ومأرب شمالي شرقي اليمن.

ذاك الخطر يكمن في استيلاء جماعة أنصار الله (الحوثيين) على الأرشيف العسكري الخاص بالقوات الحكومية،وتحديدا أرشيف المنطقة العسكرية السابعة بالكامل. ولكن، ماالذي يعنيه استيلاء الجماعة على أرشيف عسكري؟

يقول مسؤول عسكري في جماعة أنصار الله(الحوثيين)، طلب من وكالة"ديبريفر" الدولية للأنباء، عدم ذكر اسمه، ان "القوات اليمنية الموالية للتحالف أصبحت مكشوفة تماما بالنسبة لنا، من مختلف النواحي".

وفقا للمسؤول العسكري، فقد تحصلت الجماعة على أرشيف ضخم، يحتوي أسماء المجندين في القوات الحكومية التابعين للمنطقة العسكرية السابعة، وتفاصيل كل افرادها، والمتعاونين معها داخل صنعاء وبقية المناطق التي تسيطر عليها الجماعة.

ويبدو ان أنصار الله (الحوثيين) تحصلوا على خرائط جغرافية حربية تتبع المنطقة العسكرية السايعة، وشفرات الاتصالات بين مختلف الوحدات والألوية العسكرية ، وخرائط توضح مواقع مخازن الأسلحة، فضلا عن المراسلات السرية بين تلك القوات.

وكان المتحدث العسكري لجماعة أنصار الله(الحوثيين) يحيى سريع، قد كشف يوم الجمعة الفائتة، بالصوت والصور، مشاهد من معركة السيطرة على نهم، والتي اطلقت عليها الجماعة اسم "البنيان المرصوص".

وفي حين استعرض سريع العديد من الصور لآليات ومدرعات محترقة ومخازن اسلحة، وأسرى تابعين للقوات الحكومية، الا انه لم يتطرق إلى حصول جماعته على ماهو أهم من كل ذلك، وهو الارشيف العسكري لأهم منطقة عسكرية تتبع وزارة الدفاع في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

ومن المعروف، أن المنطقة العسكرية السابعة، كانت محل اهتمام كبير من قبل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ونائبه علي محسن الأحمر، نظرا لقربها من العاصمة صنعاء واحاطتها بها.

اجتماع في المنطقة العسكرية السابعة برئاسة علي محسن نائب الرئيس اليمني، ووزير الدفاع وقيادات عسكرية كبيرة.. (صورة إرشيفية)
ويبدو ان قرار الرئيس هادي بإقالة قائد المنطقة العسكرية السابعة في محافظة مأرب اللواء الركن محسن الخُبّي، في 28 يناير الفائت، سببه الرئيسي، التفريط بارشيف المنطقة السابعة باكملها.

وكانت مصادر عسكرية قد قالت ان قرار الإقالة، بمثابة محاولة من الرئيس هادي لاستدراك الوضع العسكري في محافظتي مأرب والجوف.

منتصف ليلة امس، تعرض معسكر صحن الجن في محافظة مأرب لهجوم صاروخي تسبب بحدوث انفجارات عنيفة هزت كامل المدينة.

مصادر عسكرية قالت لوكالة"ديبريفر"، ان قوات جماعة أنصار الله (الحوثيين)، تشدد الخناق على حزم الجوف مركز محافظة الجوف شمالي اليمن، من ثلاثة محاور.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق