قيادي حوثي: ليس منطقيا أن ترعى السعودية الحرب والمصالحة في نفس الوقت

صنعاء (ديبريفر)
2020-03-31 | منذ 8 شهر

عضو وفد الحوثيين المفاوض عبدالملك العجري

اعتبر القيادي البارز في جماعة أنصار الله(الحوثيين) وعضو وفد الجماعة المفاوض، عبدالملك العجري، إن السعودية هي من أصبحت في موقع المدعو إلى الحوار، منذ اعلانها رعايتها للحرب في اليمن.

وقال العجري على حسابه في "تويتر" مساء اليوم الثلاثاء:" لا يصح لا من ناحية منطقية ولا من ناحية سياسية أن ترعى السعودية الحرب وترعى المصالحة في ذات الوقت".

واضاف:" السعودية منذ أختارت رعاية الحرب العدوانية فهي حددت موقعها على طاولة المفاوضات كخصم ولا يصح ان تطلب لنفسها أي صفة أخرى غيرها".

وكشفت جماعة أنصار الله(الحوثيين) في وقت سابق اليوم الثلاثاء، عن اتصالات تجريها مع المملكة العربية السعودية لاحتواء التصعيد العسكري بين الطرفين الذي زادت وتيرته خلال اليومين الماضيين.

وقال وزير الإعلام في حكومة الإنقاذ التابعة لجماعة انصار الله(الحوثيين) ضيف الله الشامي، "لقناة "الجزيرة"، إن "هناك اتصالات بين جماعته والسعودية، تتم عبر وسطاء لاحتواء التصعيد".

وأضاف: "نمد يدنا لسلام شامل يضع حلولا كاملة غير مجتزأة".

وكان السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، قال في وقت سابق الثلاثاء إن المملكة تجري محادثات يومية مع الجماعة لإنهاء الحرب.

وأكد في تصريح لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن بلاده لا تنوي التصعيد مع جماعة انصار الله(الحوثيين).

وأضاف آل جابر أن المسؤولين السعوديين أبلغوا نظرائهم الحوثيين أمس الاثنين، بأن ضربات التحالف على صنعاء كانت ردا على الهجمات الصاروخية التي استهدفت الرياض وجازان يوم السبت، وليست تصعيدا للنزاع.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet