مسؤول سابق في حكومة "الشرعية" يتهم قوات طارق صالح بالتحضير لانقلاب في تعز

تعز (ديبريفر)
2020-04-04 | منذ 2 شهر

محافظ تعز السابق علي المعمري

اتهم مسؤول سابق في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، قوات يمنية مدعومة من الإمارات، بتنفيذ عمليات تجنيد لبعض أبناء مناطق الحجرية بمحافظة تعز جنوب غرب البلاد، وتوزيع أسلحة وأموال؛ تمهيدا لمعارك للانقلاب على الحكومة "الشرعية".

وقال محافظ تعز السابق علي المعمري في منشور بصفحته على "فيسبوك"، إن قوات حرس الجمهورية المدعومة إماراتياً والتي يقودها العميد طارق محمد عبدالله صالح، تُجري عمليات توطين لتغيير التركيبة السكانية، وتستأجر منازل في سواحل تعز، وتمول أفرادا يدعمون الانقلاب على السلطة الشرعية وخلق صراع دام في المحافظة.
وأضاف أن "هذه القوات تعمل بمبرر الانتقام لقائد اللواء 35 مدرع عدنان الحمادي والذي تعرض للاغتيال مطلع ديسمبر الماضي".


وتابع المعمري "أصبحت سواحل تعز عبارة عن قطاع منفصل تهيمن عليه قوات لا تخضع للسلطة الشرعية وتتبع بشكل مباشر لدولة الإمارات".


وتضم سواحل تعز مدن: المخا، وباب المندب، وذوباب، والوازعية، وموزع.
وأثارت تصريحات المعمري ردود فعل واسعة، استدعته للرد مرة أخرى، قائلاً: "أراد البعض الاصطياد في المياه العكر واستخدام الاتهامات بالعنصرية والمناطقية وغيرها من التهم الجاهزة على طريقة افضل وسيلة للدفاع الهجوم".


وأضاف "نحن نحذر من التأثير على التركيبة السكانية للساحل سيما في الجانب العسكري وعملية التوطين التي تمارس لغايات وأهداف سياسية وعسكرية وفق عملية ممنهجة ومدروسة وممولة من أطراف خارجية تفصح عن عداءها لتعز ولبلدنا بشكل عام،".


واعتبر أنها "لا تخدم حتى القائمين عليها بقدر ما تورطهم في المزيد من دوائر الصراع لأن من يقف خلف هذا المخطط يريد خدمة مليشيا الحوثي وإيران وإطالة أمد الصراع والحرب"، حسب تعبيره.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق