طرفا الصراع في اليمن يتبادلان الاتهامات بقصف محطة ضخ النفط في مأرب

عدن (ديبريفر)
2020-04-05 | منذ 6 شهر

رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً معين عبدالملك

تبادل طرفا الصراع في اليمن "الحكومة المعترف بها دولياً وجماعة الحوثيين (أنصار الله)" الاتهامات بقصف محطة لضخ النفط الخام في محافظة مأرب شمال شرق البلاد.
وقال رئيس الحكومة اليمنية "الشرعية"، الدكتور معين عبدالملك، في ساعة مبكرة اليوم الأحد، في تغريدة على "تويتر" إن "‏قصف الحوثيين محطة ضخ النفط في كوفل تصرف كاشف لجماعة دون مسؤولية أو التزام، تتعامل مع الشعب كرهائن أو أعداء، ومع مصالح المواطنين كموضوع للمساومة، ومع الأملاك العامة كمادة للنهب أو التخريب".
وأضاف: "ستنتصر مأرب وأبطالها الشجعان اليوم دفاعا عن الجمهورية والحرية والمساواة كما انتصرت بالأمس".
من جهتها اعتبرت وزارة النفط في الحكومة اليمنية "الشرعية"، "استهداف محطة الضخ الخاصة بأنبوب صافر النفطي عملاً إجرامياً يؤكد استهتار وعبث الحوثيين بمقدرات الدولة وممتلكات الشعب".
وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن والرياض، إن "مثل هذه الأعمال التخريبية إنما تستهدف مقدرات الشعب ومكتسباته الحيوية، وتفشل الجهود المضنية والمبذولة لإيجاد وخلق بيئة ومناخ استثماري جذاب، كما أنها تعيق عودة الشركات النفطية الأجنبية للبلد لاستئناف نشاطها في إنتاج وتصدير النفط الخام".
في المقابل قالت جماعة الحوثيين (أنصار الله) إن قوات الحكومة "الشرعية" استهدفت محطة ضخ النفط الخام بمنطقة كوفل بمديرية صرواح، ما تسبب في تدمير المحطة بشكل كامل واشتعال النيران في الأنبوب الرئيسي.
واعتبرت السلطة المحلية في مأرب والتابعة للحوثيين في بيان نشرته وكالة "سبأ" بنسختها في صنعاء، أن "هذه الجريمة تأتي في إطار الاستهداف الممنهج للتحالف للبنية التحتية والصناعية والإقتصادية والمنشآت النفطية للشعب اليمني".
ودعا الطرفان الأمم المتحدة والهيئات والمنظمات الدولية إلى العمل على إيقاف مثل هذه الممارسات والأعمال والجرائم التي تستهدف الإنسان اليمني واستقراره ولقمة عيشه.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet