حكومة الشرعية اليمنية تناقش تمرد الانتقالي "المدعوم إماراتيًا" في الرياض

الرياض (ديبريفر)
2020-05-08 | منذ 7 شهر

بعد عدن، سقطرى على مرمى حجر من السقوط في يد قوات المجلس الانتقالي الجنوبي ..فما الذي ستتخذه الحكومة

أعلنت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، يوم الجمعة، رفضها الكامل لأي تدخل في أداء وعمل مؤسسات الدولة والسطو على الموارد العامة للدولة، مؤكدة بأن أي محاولات لاستغلال الأوضاع الصعبة للبلد من اجل تحقيق مكاسب صغيرة لن تمر .

جاء ذلك في اجتماع استثنائي عبر "الاتصال المرئي" للحكومة بالعاصمة السعودية الرياض، برئاسة معين عبد الملك رئيس الوزراء، لمناقشة التطورات الخطيرة في انقلاب المجلس الانتقالي "المدعوم إماراتيا" والمتمثلة في نهب موارد الدولة واقتحام الوزارات والمؤسسات والتداخل في عملها والسيطرة عليها من قبل مجاميع مسلحة تابعة للمجلس.

وأعربت الحكومة، عن تطلعها لإجراءات سريعة من قبل تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، لتنفيذ البيان الذي أصدره سابقا حول ما اقدم عليه المجلس الانتقالي.

ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن والرياض "وقف المجلس، امام احداث التمرد التي يقودها الانتقالي الجنوبي في محافظة ارخبيل سقطرى.. مؤكدا دعم الحكومة الكامل، للإجراءات التي اتخذتها السلطة المحلية، واهمية التصدي الحازم لأي محاولات تستهدف النيل من امن واستقرار سقطرى البعيدة عن الإرهاب والتي لم تصلها ايادي العبث الانقلابي للمليشيات الحوثية".

ووسط صمت سعودي، يواصل المجلس الانتقالي "المدعوم إماراتيا" السطو على موارد الدولة المالية ضمن خطوات "الإدارة الذاتية" التي أعلنها في ابريل الماضي، باستيلائه أمس الأول على 860 مليون ريال (3.5 ملايين دولار) من إيرادات ميناء عدن وتحويلها إلى حساب خاص في البنك الأهلي، تم استحداثه خلال الأيام الماضية.

عسكريا، باتت "سقطرى" على مرمى حجر من السقوط في يد قوات الانتقالي الجنوبي بعد تمرد اللواء الأول مشاة بحري على الحكومة الشرعية، وحشد الانتقالي قوات عسكرية من خارج الجزيرة لإسقاطها، وسط تواطؤ من القوات السعودية المرابطة في الجزيرة، وفقا لتصريحات نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الداخلية احمد الميسري.

ودعت الحكومة اليمنية في اجتماعها، المجتمع الدولي والمنظمات المعنية وعلى رأسها اليونسكو إلى الوقوف بحزم امام هذه الاعمال التخريبية والتدميرية التي تهدد سقطرى احد اهم محميات العالم الطبيعية والمدرجة في قائمة التراث العالمي.

وطالبت، أبناء سقطرى بالتعاون مع السلطة المحلية للحفاظ على تراثهم المدرج عالميا وتفويت الفرصة على من يسعى إلى ملشنة الجزيرة والمساس بهذه الثروة الحيوية التي لا تخص شخصا بعينه بل وطن بأكمله .


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet