مسؤول في الانتقالي يعلن عن بدء "المقاومة العسكرية" في ثلاث محافظات يمنية

عدن (ديبريفر)
2020-05-13 | منذ 2 شهر

أحمد سعيد بن بريك

قال مسؤول رفيع في المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، اليوم الأربعاء إن المجلس سيدشن ما أسماه "المقاومة العسكرية الجنوبية" في ثلاث محافظات جنوب وشرق اليمن اعتباراً من الخميس، في وقت أكدت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت عدم السماح بأي عمل عسكري خارج المؤسسات العسكرية والأمنية الرسمية.

وأضاف رئيس الجمعية الوطنية بالمجلس الانتقالي الجنوبي رئيس ما يسمى "الإدارة الذاتية للجنوب"، أحمد سعيد بن بريك، في تغريدتين على "تويتر"، "نعلن لكل قبائل وشباب ومقاومة حضرموت . ابتداءً من يوم الخميس القادم بدء تدشين المقاومة العسكرية الجنوبية في وادي حضرموت وفي محافظات شبوة وأبين وأي مكان تتواجد فيه العناصر الإرهابية الإخوانية"، حسب وصفه.

وذكر ابن بريك أن هذه التحركات تأتي بعد تجهيز تعزيزات في المنطقة العسكرية الأولى بسيئون وإرسالها إلى شبوة من قبل من أسماها "القيادات الإخوانية المتواجدة في المنطقة" بغرض "دعم عناصر الإرهاب هناك"، على حد قوله.

في المقابل أكد محافظ محافظة حضرموت، قائد المنطقة العسكرية الثانية، اللواء فرج سالمين البحسني، أن السلطات المحلية لن تسمح بأي عمل عسكري خارج المؤسسات العسكرية والأمنية الرسمية.

وقال البحسني وهو رئيس اللجنة الأمنية بالمحافظة في خطاب صوتي إنه"سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق من يعمل خارج مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية" وذلك بعد ساعات من استعراض مسلح للمجلس الانتقالي الجنوبي .

وأصدر البحسني "توجيهات للأجهزة العسكرية والأمنية بمنع أي تجمعات مسلحة"، لافتاً إلى أن "حضرموت قوة عسكرية وأمنية واحدة وأن أي مظاهر لقوة عسكرية خارج هذه المؤسسات غير مقبول".

وأعلن المجلس الانتقالي، في 26 أبريل الماضي، حالة الطوارئ والإدارة الذاتية للجنوب الأمر الذي قوبل برفض محلي وعربي ودولي. وتصاعدت المواجهة بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي، حيث تشهد محافظة أبين لليوم الثالث على التوالي، معارك بين الجانبين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet