الكشف عن عزل قيادات حوثية كبيرة بتكتم شديد خوفاً من كورونا

صنعاء (ديبريفر)
2020-05-17 | منذ 2 شهر

عزل قيادات حوثية خوفا من إصابتهم بفيروس كورونا في صنعاء

علمت وكالة "ديبريفر" من مصدر وثيق الصلة بجماعة أنصار الله (الحوثيين)، إن قيادات وازنة في الجماعة اختفت عن حضور أي فعاليات رسمية أو خاصة "بناء على توجيهات عليا مشددة".

وقال المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن قيادات الصف الأول والثاني في جماعة الحوثيين تم وضعها في حجر صحي خاص، خوفاً عليهم من الإصابة بوباء فيروس كورونا المستجد.

ولفت المصدر إلى أن الجماعة كانت قد أوقفت أنشطتها الثقافية(الدينية) خلال شهر رمضان، وسمحت لأغلب منتسبيها الإداريين العمل من داخل منازلهم.

وأشار المصدر إلى أن الجماعة تتكتم على موضوع الحجر الإجباري لقياداتها بشدة، وذلك منذ أكثر من شهرين.

وتتهم الحكومة المعترف بها دوليا الجماعة بالتستر على إعداد الإصابات الحقيقية بفيروس كورونا في مناطق سيطرتها بمحافظات اليمن الشمالية.

ويؤكد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بينهم أطباء وعاملين في مؤسسات ومختبرات صحية يمنية، إن هناك حالات إصابة بفيروس كورونا بإعداد كبيرة قد تصل إلى 300 حالة، غير معلنة في صنعاء.

مصادر طبية في العاصمة اليمنية صنعاء، قالت السبت، إن جماعة الحوثيين، رفضت الكشف عن نتائج اختبارات إيجابية لفحوصات فيروس كورونا المستجد في مناطق سيطرتها شمالي البلاد.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس الأمريكية عن المصادر قولها إن فيروس كورونا ينتشر في ثلاث محافظات شمالية، بما في ذلك العاصمة صنعاء، وتشهد أعداداً متزايدة من حالات الإصابة والوفيات.

ووفقا لمصادر أسوشييتد برس، فإن الحوثيين يغطون عدداً متزايداً من حالات الإصابة لحماية اقتصادهم وقواتهم، مبينة أن الجماعة تقوم  بحملة لقمع أي معلومات عن حجم تفشي الوباء في مناطق سيطرتهم، على الرغم من تزايد أعداد الإصابات والوفيات.

وقالت الوكالة عن أربعة مسؤولين لم تكشف هوياتهم دخول عدد كبير من المرضى إلى مستشفى الكويت، وهو مركز علاج "كوفيد 19" الوحيد الذي يعمل بكامل طاقته في العاصمة وذلك في الأسبوع الأول من شهر مايو .

وقال مسؤول إن 50 منهم على الأرجح مصابون بالفيروس التاجي وتوفي 15 منهم في وقت لاحق.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet