اليمن .. وزارة الصحة بحكومة الحوثيين تنفي توجيهها بتصفية مصابي كورونا

صنعاء (ديبريفر)
2020-05-21 | منذ 2 أسبوع

صحي يقيس درجة حرارة رجل في صنعاء في إطار الاجراءات الوقائية لمنع تفشي الفيروس

نفت وزارة الصحة العامة والسكان في حكومة الإنقاذ التابعة لجماعة الحوثيين (أنصار الله)، اليوم الخميس، وثيقة متداولة تحت عنوان "سري للغاية" منسوبة إليها توجه فيها بتصفية المصابين بفيروس كورونا المستجد في العاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرتها منذ أكثر من خمس سنوات.
واعتبرت وزارة الصحة بحكومة الحوثيين في بيان تلك الوثيقة "مجرد ورقة تم تزويرها من قبل الأدوات القذرة الخبيثة التابعة لتحالف العدوان الأمريكي السعودي الصهيوني على اليمن امتدادا لما قاموا به من إفك وبهتان خلال أكثر من خمس سنوات من العدوان والحصار على الشعب اليمني" حد تعبير البيان.
وقال البيان إن الوزارة قامت ومازالت منذ أول يوم أعلنت فيه منظمة الصحة العالمية خطورة الفيروس واعتباره طارئة عالمية في يناير الماضي، بكل الإجراءات والأعمال والتدريبات والتوعية والتثقيف بما يضمن عدم دخول الوباء إلى اليمن وبالفعل حفظنا الله منه لأكثر من أربعة أشهر ".
وأضاف "غير أن سعي دول التحالف لنشر هذا المرض في اليمن حال دون بقائه خالياً منه فانتشر في عدد من المحافظات خاصة الواقعة تحت الاحتلال" في إشارة إلى المحافظات التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.
ودعت وزارة صحة حكومة الحوثيين المواطنين إلى مساندتها في معركتها ضد فيروس كورونا وعدم الالتفات إلى مثل هذه الأصوات والأكاذيب التي تهدف إلى نشر القلق والخوف في وسط المجتمع.
وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الأربعاء وثيقة بعنوان "سري للغاية"، تضمنت توجيهات من وزير الصحة في حكومة الإنقاذ التابعة للحوثيين إلى مدير مركز العزل الصحي بأمانة العاصمة صنعاء تقضي بحقن كل من تثبت إصابته مخبرياً بفيروس كورونا المستجد، بحقنة خاصة، وإصدار شهادة وفاة بمرض آخر.
ويوم الأربعاء نفى مصدر رفيع في وزارة الصحة بحكومة الإنقاذ التابعة لجماعة الحوثيين (أنصار الله)، اتهامات مسؤولين في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، للجماعة بتصفية الحالات المشتبه إصابتها بفيروس كورونا في مناطق سيطرتها شمالي البلاد.
وأكد المصدر لوكالة "ديبريفر" للأنباء، أن تلك الاتهامات لا أساس لها من الصحة، وتندرج ضمن التوظيف السياسي الذي دأبت عليه الحكومة المعترف بها دولياً لمختلف القضايا التي تمس حياة المواطنين.
وقال المصدر إن الجثث التي تم إخراجها من المستشفيات خلال الأيام الماضية وانتشرت صور لها على مواقع التواصل الاجتماعي، هي جثث مشوهة لأشخاص مجهولي الهوية توفوا في أوقات سابقة بحوادث مختلفة.
وأوضح أنه تم دفن تلك الجثث بإذن من النيابة العامة بعد مضي الفترة القانونية المحددة.
وكان وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، معمر الإرياني، اتهم يوم الثلاثاء، الحوثيين بـ "ارتكاب جرائم إعدام جماعي بحق كل مشتبه بإصابته بفيروس كورونا عبر ما تسمى (حقن الرحمة) ودون الخضوع للفحوصات اللازمة للتأكد والتدخل العلاجي".
واعتبر أن "تصفية المشتبه بإصابتهم والتلاعب بالحقائق والأرقام، هي جرائم قتل منظم تهدد حياة ملايين اليمنيين الذين باتوا يتساقطون في الشوارع" مؤكداً أنها "جرائم لا يمكن السكوت عنها وسيتم تقديم المسئولين عنها للمحاكمة عاجلا أم آجلا".
وسبق أن طالب المتحدث باسم الحكومة اليمنية "الشرعية" راجح بادي بتشكيل لجنة تقصٍ دولية في تعامل جماعة الحوثيين مع فيروس كورونا في مناطق سيطرتها، واصفاً مايحدث هناك بأنه "مروع".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق