الـ "بي سي آر" يحاصر المغتربين الراغبين في العودة الى اليمن والسعودية تقدم الفحص مجانا

جده - ديبريفر
2020-05-29 | منذ 1 شهر

السعودية تقدم الفحص مجانا للمواطنين والمقيمين فلماذا نسقت القنصلية مع مختبر تجاري

Click here to read the story in English

يعاني آلاف المغتربين اليمنيين في السعودية الراغبين في العودة إلى بلدانهم عبر منفذ "الوديعة" البري الرابط بين المملكة واليمن من تبعات الإجراءات التي حددتها اللجنة العليا للطوارئ في الحكومة المعترف بها دوليا.

وكشف مصدر خاص لوكالة "ديبريفر" أن أياد سوداء تحاول استغلال رغبة آلاف المغتربين في العودة الى بلدانهم تحت مسمى الرسوم المالية لفحص الـ "بي سي آر" الذي اشترطت لجنة الطوارئ اجراءه لمن يرغب في العودة عبر ميناء الوديعة.

وكان نائب رئيس الوزراء، رئيس اللجنة، د. سالم أحمد الخنبشي، وجه مدير عام ميناء الوديعة البري السماح بدخول العالقين اليمنيين عبرمنفذ الوديعة شريطة أن يكون لدى القادمين عبر المنفذ شهادات صحية لفحص الـ"بي سي آر" على نفقتهم الشخصية تثبت خلوهم من فيروس كورونا من أحد المختبرات المعتمدة في المملكة".

وعلمت وكالة "ديبريفر" أن مندوب القنصلية العامة لليمن في جدة قام بالتنسيق مع أحد المختبرات الطبية قي مدينة "شرورة" لعمل فحوصاتالـ "بي سي آر" مقابل 1300 ريال سعودي، في صفقة مشبوهة توازي ضعف القيمة الطبيعية للفحص في المختبرات الطبية في جميع أنحاءالمملكة.

كانت وزارة الصحة العامة السعودية قد أتاحت الفحص المجاني لفيروس كورونا المستجد لكافة المواطنين والمقيمين على أراضيها من خلال تطبيق "صحتي" بهدف رصد الحالات مبكرا.

وثمن المغتربون اليمنيون في السعودية الخطوة الانسانية من الجهات الصحية في المملكة، في الوقت الذي عبر الكثير منهم عن استغرابهم من الخطوة التي اتخذتها السفارة بالتنسيق "التجاري" مع جهات أخرى في ظل تقديم الخدمة مجانا من السلطات الصحية فيالمملكة.

وناشد المغتربون في السعودية الحكومة المعترف بها دوليا، واللجنة العليا للطوارئ بوقف هذا الاجراء، الذي يشكل عبئا ماليا مضاعفا على الراغبين في العودة الى بلدانهم، والتنسيق مع السلطات الصحية السعودية لإعتماد الفحص المجاني، وتمديد فترة السماح -بعد الفحص- الى خمسة أيام بدلا عن 48 ساعة.

وقال أحد المغرتبين لـ"ديبريفر " ان عملية القرصنة والمتاجرة بالمغتربين عبر مثل هذه الصفقات التجارية التي تقودها القنصلية اليمنية في جدة مرفوضة، خصوصا في ظل الظروف الراهنة التي يعيشها غالبية المغتربين جراء تعطل الأعمال، بسبب الاجراءات التي فرضتها الجائحة.

وأضاف: " جدير بالحكومة اليمنية وبلجنة الطوارئ أن تنظر الى المغترب بعين المسؤولية، واتاحة السفر عبر الفحوصات المجانية التي تقدمها المراكز الطبية في المملكة واعتمادها لدى سلطات منفذ الوديعة".

وكانت لجنة الطورائ أقرت تسيير رحلات إجلاء المواطنين العالقين في الخارج، وبدأتها امس الخميس بإعادة دفعة من الأردن.

وأكدت اللجنة أن الحكومة ستغطي قيمة فحوصات الـ "بي سي آر"، بحيث يحصل كل مسافر على شهادة صحية من مركز طبي معتمد تثبت سلامته من فيروس كورونا" بيد أن تلك الاجراءات شملت العالقين فقط ولم تشمل المقيمين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet