أكثر من 137 ألف إصابة بالكوليرا في اليمن منذ بداية 2020

جنيف (ديبريفر)
2020-06-13 | منذ 3 أسبوع

الأوبئة تفتك باليمنيين في ظل استمرار الحرب

وأضافت الناطقة باسم المنظمة، ماريكسي ميركادو، في مؤتمر صحفي بجنيف يوم الجمعة، "تم تسجيل أكثر من 137 ألف حالة إصابة بالكوليرا والإسهال باليمن منذ بداية العام 2020، ونحو ربع هؤلاء من الأطفال دون سن الخامسة".

وأشارت إلى أن  "8.4 ملايين يمني تأثر وصولهم إلى النظافة العامة بسبب نقص التمويل، تقريبا نصفهم أطفال".

وتابعت ميركادو "هؤلاء يعتمدون مباشرة على يونيسف، وهم من بين اليمنيين الأكثر ضعفاً بسبب الصراع والكوليرا والنزوح الداخلي".

وحذرت من أن خدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية لأكثر من أربعة ملايين شخص ستتوقف في يوليو إذا لم تحصل المنظمة على 30 مليون دولار في نهاية يونيو الجاري.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت منتصف مايو الماضي أنها رصدت نحو 113 ألف حالة يشتبه بإصابتها بوباء الكوليرا في اليمن، منذ مطلع العام 2020، مبينة أن "من هذه الحالات 56 حالة مؤكدة مختبريا و29 حالة وفاة مرتبطة".

وأشار مكتب المنظمة في اليمن على "تويتر"، حينها إلى أنه "تم رصد هذه الحالات في 200 مديرية في اليمن من أصل 333".

وتفتك أوبئة وحميات كالضنك والمكرفس، والدفتيريا، بآلاف اليمنيين منذ بداية الحرب قبل نحو 6 سنوات، بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، المدعومة من تحالف عربي بقيادة السعودية، وبين جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

وتسبب الصراع على السلطة في اليمن بتدمير وإغلاق أكثر من نصف المنشآت الصحية.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet