الحوثيون يحملون الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية نسف اتفاق السويد

الحديدة (ديبريفر)
2020-06-14 | منذ 3 أسبوع

عضو الفريق الوطني في لجنة التنسيق بالحديدة اللواء القادري

قالت جماعة "أنصار الله " الحوثية أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن لم يتحملا المسؤولية تجاه الحرب المستمرة على محافظة الحديدة "غرب اليمن" ما يهدد بنسف اتفاق السويد.

ونقلت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الجماعة اليوم الأحد تصريحا لعضو الفريق الوطني في لجنة التنسيق بالحديدة اللواء القادري، طالب فيه بوضع حد للإجراءات التعسفية من قبل بحرية ما أسماها بـ "دول العدوان" بحق سفن الوقود والغذاء.

وأشار القادري، إلى أن الأمم المتحدة لم تقدم ما يؤكد حرصها على الشعب اليمني، مضيفا.. "إن دعاة الإنسانية لا يلتفتون إلى ما يعانيه اليمن ويكتفون بالبيانات الجوفاء، وقوى العدوان تريد نسف اتفاق السويد".

وتابع : " إن مصير استمرار المستشفيات والوضع الخدمي في اليمن وفي الحديدة على وجه الخصوص يرتكز على الوقود المحتجز عرض البحر".

وأكد القادري أنه تم الاتفاق مع ممثلي الطرف  الحكومي على فتح منافذ إنسانية، لافتا إلى أن جماعته بادرت بفتح المنافذ في حيس فيما منعت بعثة الأمم المتحدة من الدخول إلى الدريهمي.

على صعيد آخر، نقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بنسختها في "صنعاء" عن مصدر عسكري قوله "أن خروقات قوى "العدوان" بلغت 83 اختراق.

وأشار المصدر العسكري، إلى أن من بين الخروقات محاولة تسلل وتحليق طائرتين تجسسيتين في أجواء شارع الـ 50 بمدينة الحديدة واستحداث تحصينات قتالية في الجبلية، و33 خرقاً بقصف مدفعي لعدد 116 قذيفة و 45 خرقاً بالأعيرة النارية المختلفة وفقا للوكالة.

وتتبادل جماعة الحوثيين والقوات المشتركة الحكومية اتهامات بخرق اتفاق ستوكهولم الخاص بوقف إطلاق النار في الحديدة.

وفي نهاية ديسمبر 2018 رعت الأمم المتحدة اتفاقاً بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وجماعة الحوثيين في ستوكهولم بالسويد وتوصلت مع جميع الأطراف إلى اتفاق بوقف النار في الحديدة بإشراف أممي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق