أنباء عن سحب القوات السعودية لبطاريات صواريخ باتريوت وأسلحة ثقيلة من مأرب إلى منفذ الوديعة

ديبريفر
2020-07-14 | منذ 4 شهر

دبابات سعودية في مأرب - أرشيف

مأرب (ديبريفر) - قالت مصادر عسكرية في جماعة أنصار الله (الحوثيين)، إن القوات السعودية المتواجدة في مدينة مأرب شمالي شرقي اليمن، قامت بسحب الكثير من عتادها العسكري إلى منفذ الوديعة الحدودي، عقب الاستهداف الصاروخي لمعسكري "الرويك وتداوين" التابعين لقوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

وفي تصريحات متطابقة قالت وسائل إعلام تابعة للحوثيين ان عملية سحب المعدات العسكرية السعودية وخاصة بطاريات صواريخ الباتريوت وأسلحة ثقيلة كانت قد بدأت قبل نحو أسبوع، وذلك بعد تضييق قوات الحوثيين الخناق على مدينة مأرب.

ويوم الاثنين قال المتحدث العسكري لجماعة الحوثيين، يحيى سريع، في بيان، أن جماعته استهدفت معسكر تداوين في محافظة مأرب أثناء اجتماع ضم قادة عسكريين سعوديين مع قادة من القوات الحكومية، مؤكداً مقتل وإصابة العشرات منهم.

يوم الأحد الفائت، أعلن القيادي الحوثي البارز ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية التابعة للجماعة، عبدالله يحيى الحاكم، أن قوات جماعته على مشارف مدينة مأرب وسوف تدخلها قريباً.

وحذر الحاكم التحالف العربي بقيادة السعودية من استهداف المنشآت النفطية والاقتصادية اليمنية في مأرب, وقال: "أذرعنا قوية وطويلة قادرة على أن تمتد إلى كل منشأتكم النفطية والاقتصادية وتدميرها بالكامل".

وكانت جماعة الحوثيين دعت الى النفير العام صوب محافظة مأرب، ثأرا لمقتل شيخ قبلي وستة من إخوته وأبنائه، على يد قبائل عبيدة إحدى قبائل المدينة التي يتقاسم الحوثيون السيطرة عليها مع الحكومة المعترف بها دوليا.

وتشهد جبهات القتال في محافظة مأرب تصعيداً كبيراً منذ نحو أربعة أشهر بين القوات الحكومية، وجماعة الحوثيين التي تقول إنها حققت تقدماً في تلك الجبهات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet