الحوثي: الحرب مفتوحة مع السعودية وعلى غريفيث تغيير طريقته في التفاوض

ديبريفر
2020-08-16 | منذ 2 شهر

محمد علي الحوثي

صنعاء (ديبريفر) - لم يدم تفاؤل مبعوث أمين عام المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث بشأن التوصل لإتفاق وقف إطلاق نار دائم بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وجماعة أنصار الله (الحوثيين) وإستئناف العملية السياسية،سوى 48 ساعة فقط، بعدما أصطدم بتصريحات تصعيدية من مسئولين حوثيين.

إذ أكد محمد علي الحوثي القيادي الرفيع في جماعة أنصار الله أن الحرب ستظل مفتوحة إلى ما لا نهاية طالما استمرت السعودية فيما اسماه "العدوان" على اليمن.

وقال في تصريحات صحفية اليوم الأحد لقناة "الجزيرة"، أن على المبعوث الأممي تغيير طريقته في التفاوض إذا أراد النجاح في الملف اليمني، دون ذكر مزيد من الإيضاحات بهذا الخصوص.

ولم ينف عضو المجلس السياسي الأعلى لجماعة الحوثيين وجود اتصالات مباشرة بين جماعته والمملكة العربية السعودية التي تقود مايعرف بتحالف دعم الشرعية في اليمن، إلا أنه عاد وأوضح بأن مايجري لايرقى لمستوى التفاوض.

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، أعلن في وقت سابق، انتهاء جولة المشاورات التي بدأها في العاصمة السعودية الرياض حول "الحل السياسي في اليمن"، معرباً عن تفاؤله في التوصل الى حلول تضمن وقف الحرب المشتعلة منذ 6 أعوام وإحلال السلام في البلد يعيش أسوأ أزمة إنسانية في التاريخ.

وقال مكتب غريفيث في بيان الجمعة، إن المبعوث الأممي ناقش في الرياض مسودة معدلة لمقترح أممي بوقف إطلاق النار بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وجماعة أنصار الله(الحوثيين)، واستئناف العملية السياسية المتوقفة في اليمن، فضلاً عن مجموعة من الإجراءات الإنسانية والاقتصادية.

وتقود السعودية منذ مارس/آذار 2015  تحالفا عسكريا على اليمن تحت مسمى (عاصفة الحزم) بحجة إعادة شرعية الرئيس هادي الذي أطاح به الحوثيون من العاصمة صنعاء أواخر العام 2014.

وتسببت الحرب الدائرة في اليمن منذ ست سنوات بوفاة أكثر من 100 ألف شخص، وأدت إلى أزمة إنسانية وفقاً لتقارير شبه رسمية  .

في حين دفعت الحرب ثلثي سكان البلد إلى شفا المجاعة، حيث يعتمد 80 في المئة من السكان بصورة رئيسية على المساعدات الإنسانية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet