ناطق القوات الحكومية يتوعد الحوثيين في مأرب

ديبريفر
2020-08-29 | منذ 3 شهر

العميد عبده مجلي

مأرب (ديبريفر) - تبدو القوات التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، منتشية بانتصارات قالت إنها حققتها في جبهات القتال ضد جماعة أنصار الله (الحوثيين) في محافظات صعدة والجوف والضالع.

وقال الناطق الرسمي باسم القوات الحكومية اليمنية، العميد عبده مجلي، اليوم السبت، إن قواتهم عازمة على استعادة الشرعية وكل المناطق والمحافظات التي سيطرتها عليها جماعة الحوثيين، والعمل على اشعال كافة الجبهات القتالية ومحاكمة القيادات الحوثية.

وأكد العميد مجلي في حديث لقناة "الحدث" السعودية، أن جريمة استهداف جماعة الحوثيين معسكرا لقوات الأمن الخاص في مدينة مأرب شمالي شرقي البلاد أمس الجمعة، "لن تمر دون عقاب".

وشدد العميد مجلي على ضرورة "الحسم العسكري" كحل وحيد، لأن جماعة الحوثيين " لا يمكن التعايش معها ولا يمكن أن تجنح للسلام إلا به".

ولفت العميد مجلي عن أن هناك تواصل مع المنظمات الدولية لإدانة أعمال الحوثيين وتصنيفها كـ"جماعة إرهابية".

وفي وقت سابق اليوم السبت، قالت القوات التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، أنها تمكنت وبغطاء جوي لمقاتلات التحالف العربي من "تطهير عدد من الجيوب في مزارع آل معيض والمناطق المحيطة بها بمديرية باقم التابعة لمحافظة صعدة" شمالي اليمن.

وبحسب بيان للمركز الإعلامي التابع لوزارة الدفاع ، نفذت القوات الحكومية في محور صعدة عملية عسكرية واسعة لتأمين المناطق التي استعادتها الليلة الماضية (الجمعة)، خلال معارك عنيفة مع جماعة أنصار الله (الحوثيين) بالقرب من مثلث باقم.

وفتحت القوات الحكومية منذ عدة سنوات جبهات قتال جديدة بمحافظة صعدة التي تعد المعقل الرئيس لجماعة أنصار الله بهدف تخفيف الضغط على جبهات مأرب والجوف، لكنها لم تحقق انتصارات كبيرة قياساً بحجم الخسائر البشرية والمادية ، وذلك بسبب وعورة التضاريس فيها وخبرة المقاتلين الحوثيين على القتال في مثل تلك المناطق الجبلية.

وفي محافظة الضالع جنوبي اليمن، قالت القوات اليمنية المشتركة الموالية للحكومة المعترف بها دولياً اليوم السبت، أنها صدت هجوماً للحوثيين على مواقع استراتيجية في قطاع صبيرة الجب غربي مديرية قعطبة، وقتلت عدداً من المقاتلين الحوثيين.

وقال مصدر عسكري في المنطقة العسكرية السادسة، أن القوات الحكومية نجحت في إجبار العشرات من مقاتلي جماعة الحوثيين، على تسليم أنفسهم، بعدما تم استدراجهم لكمين محكم في جبهة الحبيل بمحافظة الجوف شمال شرقي البلاد.

وأوضح المصدر في تصريح لوكالة "ديبريفر" أن مجموعة مكونة من 25 مسلحاً حوثياً حاولت التسلل صوب مواقع تابعة للقوات الحكومية والقبائل المساندة لها، قبل أن يتم محاصرتهم في الكمين الذي نصب لهم وإجبارهم على الاستسلام بعد اشتباكات استمرت لعدة ساعات.

مراقبون قالوا لوكالة "ديبريفر" أن القوات الحكومية تحاول تخفيف الضغط الحوثي على مأرب، بإشعال معارك عديدة في جبهات مختلفة.

وكان مصدر أمني في محافظة مأرب، قد اتهم جماعة الحوثيين باستهداف مسجد معسكر قوات الأمن المركزي في المدينة بصاروخ باليستي فجر أمس الجمعة.

وأكد المصدر سقوط 6 قتلى، وإصابة أكثر من 40 جنديا في حصيلة أولى مرشحة للارتفاع بسبب الحالات الحرجة بين الجرحى.

ولم تعلق جماعة الحوثي على واقعة الاستهداف، لكن وسائل اعلامها تتحدث عن اقتراب الجماعة من اسقاط المدينة التي تحاصرها من ثلاث جهات استراتيجية.

وكثف الحوثيون في الآونة الأخيرة هجماتهم العسكرية ضد القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي في محاولة للتقدم نحو مركز المحافظة الغنية بالنفط، واحكام السيطرة عليها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet