الحوثيون يكشفون وثائق جديدة عن مساعي أمريكية وبريطانية للهيمنة على السواحل اليمنية

ديبريفر
2020-10-01 | منذ 4 أسبوع

تقول جماعة الحوثيين إنها حصلت على وثائق تتضمن معلومات عسكرية عن خطط انتشار للقوات البريطانية في السواحل اليمنية

صنعاء (ديبريفر) - كشفت جماعة أنصار الله (الحوثيين) الخميس، وثائق جديدة بشأن ما قالت أنه أحد مظاهر الوصاية الأجنبية على اليمن، ومساعي الهيمنة على السواحل اليمنية قبيل سيطرتهم على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014.
 وقالت قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين، إن "الوثائق الجديدة تعود لمنتصف العام 2012 وصادرة عن دائرة الاستخبارات العسكرية العامة".

وأوضحت أن وثائق دائرة الاستخبارات العسكرية العامة تكشف عن" لقاء جمع مسؤولين في وزارتي الدفاع والداخلية مع الملحقين العسكريين لعدد من السفارات وخصص اللقاء لعرض خطة الانتشار الساحلي لقوات خفر السواحل وخطة القوات المسلحة لحماية الحدود البحرية".
وجاء في الوثائق إن " الملحق العسكري بالسفارة البريطانية في اليمن طلب تسليمه معلومات عسكرية ممنوعة وعالية الحساسية، وأراد الحصول على معلومات حول التشكيل القتالي للقوات البحرية وأماكن تمركزها".
ومن ضمن المعلومات السرية التي طلبها الملحق العسكري البريطاني أيضاً " آلية عمل القيادة والسيطرة في إطار القوات البحرية وبين القوات البحرية ووزارة الدفاع اليمني، ومحاولة معرفة آلية التنسيق والعلاقة بين البحرية وخفر السواحل".
ووفقاً للوثائق" طلب عقد لقاء جديد مع قائد القوات البحرية في محافظة الحديدة لأخذ رؤية واضحة عن وضع القوات البحرية"، مشيرة إلى " استجابة قائد القوات البحرية والدفاع الساحلي لإملاءات الملحق العسكري البريطاني دون مراعاة السيادة الوطنية والسرية العسكرية".
وأكدت "الوثائق" أن "كبير ممثلي وزارة الدفاع والملحقية العسكرية بالسفارة الأمريكية كشف عن إعداد فريق أمريكي متخصص لتقديم ما أسماه بالمساعدة في تجهيزات مركز القيادة والسيطرة في القوات الجوية اليمنية".
وتتحدث جماعة الحوثيين عن يوم 21 سبتمبر - اليوم الذي سيطرت فيه بقوة السلاح على السلطة في العاصمة اليمنية صنعاء  -  كحدث ثوري تزعم بأنه "صنع تاريخاً سيادياً جديداً" لليمن الذي كان "مرتهن للنظامين الأمريكي والسعودي" وفق مزاعمها.
وكانت جماعة الحوثيين، نشرت نهاية الأسبوع الماضي، عدداً من الوثائق السرية قالت إن بعضها صادرة عن السفارة الأمريكية في العاصمة صنعاء، وأخرى عن جهاز الأمن القومي اليمني قبل سيطرتها على صنعاء في 21 سبتمبر 2014.
وتضمنت وثائق السفارة الأمريكية،" توجيهات من السفير الأسبق جيرالد فايرستاين للرئاسة اليمنية بنقل وحدات مكافحة الإرهاب من وزارة الداخلية إلى الدفاع، والاقتصار على وحدات رمزية لتكون قوات أمن للحدود اليمنية البرية والبحرية"، وفقاً لقناة "المسيرة" التي تديرها جماعة الحوثيين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet