اليمن.. نقابة المعلمين توثق مقتل وإصابة 4221 معلما منذ بداية الحرب

ديبريفر
2020-10-04 | منذ 3 أسبوع

الضربات الجوية للتحالف تسببت بترك الكثير من المدرسين لمنازلهم

عدن (ديبريفر) - سجلت إحصائية حديثة أعلنتها نقابة المعلمين اليمنيين الأحد، مقتل 1579شخص،وإصابة 2642 أخرين من المعلمين والعاملين في السلك التربوي والتعليمي باليمن منذ إندلاع الحرب في البلد قبل نحو 6 سنوات.

وذكرت الإحصائية، التي تجاهلت الإشارة لضحايا الضربات الجوية لمقاتلات التحالف السعودي الإماراتي، أن 20.142 تربويا تركوا منازلهم ومدارسهم في مناطق سيطرة الحوثيين، واضطروا للنزوح منها نحو المناطق المحررة أو إلى خارج اليمن.

وقال يحيى اليناعي المسؤل الإعلامي في نقابة المعلمين اليمنيين، أن 81 من القتلى التربويين هم من مديري المدارس والإداريين، فيما البقية البالغ عددهم 1499 قتيلا من فئة المعلمين.

وأشار إلى أن النقابة وثقت 14 حالة وفاة لتربويين ماتوا تحت التعذيب في أقبية سجون الحوثي بمحافظات صنعاء والحديدة وحجة وصعدة.

ولفت إلى أن 2642 تربويا تعرضوا لإصابات مختلفة بنيران جماعة الحوثي، نتج عن بعضها إعاقات مستديمة.

مؤكدا أن عدد الجرحى من الإداريين التربويين بلغ 127، في حين يقدر عدد المعلمين المصابين 2515 معلما.

وأضاف اليناعي أن النقابة وثقت 621 حالة لتربويين قامت مليشيا الحوثي باعتقالهم وإخفاء 36 منهم قسريا.

وأحتلت محافظة الحديدة صدارة الترتيب بين المدن اليمنية من حيث عدد التربويين المحتجزين بواقع 126 معتقلا، تليها ذمار بعدد 113، ثم أمانة العاصمةصنعاء بـ98.

ودعا المسئول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين، المجتمع الدولي لتوفير الحماية القانونية المناسبة للمعلمين اليمنيين الذين يتعرضون منذ 6 سنوات للقتل والتعذيب والاختطاف والتهجير.

لافتا إلى أنه لا يمكن تحقيق حماية كاملة للتربويين وإعادة بناء التعليم في اليمن إلا من خلال توفير نظام دعم إقليمي وعالمي لهم.

وكانت تقارير إعلامية سابقة، وثقت مقتل وإصابة الآلاف من المعلمين والطلاب خلال السنوات الماضية بضربات جوية نفذتها طائرات التحالف السعودي- الإماراتي، على مدارس وأحياء سكنية في صنعاء وبعض المدن اليمنية الأخرى.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet