فرنسا تفتح تحقيق حول أموال الرئيس اليمني الراحل بطلب من سويسرا

ديبريفر
2020-12-23 | منذ 2 شهر

علي عبدالله صالح

باريس (ديبريفر) - كشفت تقارير إعلامية غربية عن فتح السلطات الفرنسية تحقيقا أوليا بشأن شبهات تتعلق ب"مكاسب غير مشروعة" لعائلة الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح الذي حكم البلاد لمدة 33 عاما، قبل أن يتنحى عن السلطة في 2012 إثر إحتجاجات شعبية ضمن ماعرف بثورات الربيع العربي.

 وقالت صحيفة"ليبراسيون" الفرنسية، إن النيابة  المالية الفرنسية فتحت تحقيقا أوليا في اختلاس أموال لشبهات بتحقيق عائلة الرئيس اليمني الراحل، علي عبد الله صالح، "مكاسب غير مشروعة" في باريس.

وأشارت الصحيفة إلى أنه جرى فتح هذا التحقيق  بعدما تلقت السلطات الفرنسية طلب مساعدة جنائية من سويسرا التي رصدت تحركات مشبوهة للأموال بين باريس وجنيف، مؤكدة أن "التحقيقات ما زالت جارية".

ولفتت إلى أنه تم تحويل مبلغ ثلاثين مليون يورو من صنعاء، إلى حساب فتحه نجل صالح باسم وهمي في أحد مصارف باريس.

ووفقاً لصحيفة "ليبراسيون"، فقد اشترت عائلة الرئيس الراحل علي عبد الله صالح منذ 2005 شققا عدة في غرب باريس، بالقرب من الشانزليزيه، وقوس النصر، تقدر قيمتها بملايين اليوروهات، بينما يعتبر نجله الأكبر، "أحمد صالح"، عضوا في الشركة المدنية العقارية التي تم إنشاؤها لإدارة وترتيب عمليات الشراء هذه.

وتولى العميد أحمد علي عبدالله صالح قيادة قوات الحرس الجمهوري، إبان حكم والده، قبل أن يتم تعيينه سفيرا لليمن في الإمارات العربية المتحدة، في 2012، قبل أن يصدر قرار مجلس الأمن الدولي ووزارة الخزانة الأمريكية بفرض عقوبات عليه تجميد أصوله في 2015.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet