منظمة حقوقية: التحالف يعمل لإضعاف اليمن اقتصادياً والأمم المتحدة تقتسم المساعدات مع الحوثيين

ديبريفر
2020-12-28 | منذ 1 شهر

لندن (ديبريفر) - اتهمت منظمة حقوقية، اليوم الإثنين، التحالف العربي بقيادة السعودية بإضعاف اليمن اقتصادياً لتمرير خططه للسيطرة على الموقع الجغرافي للبلد، كما اتهمت منظمات الأمم المتحدة وجماعة أنصار الله (الحوثيين) بتقاسم المساعدات الإنسانية المخصصة للمحتاجين .
وقالت منظمة سام للحقوق والحريات في تقرير إن التحالف " يعمل ضمن مخطط واضح لإضعاف اليمن اقتصاديا وإبقائه ممزقا وضعيفا لإشغال اليمنيين بلقمة العيش ليستطيع التحالف تمرير خططه الاستعمارية التي تتعلق بالسيطرة العسكرية على الموقع الجغرافي لليمن".
وأضافت أن المخطط يهدف أيضاً للحفاظ على المصالح الاقتصادية للسعودية التي تطمح في الحصول على منفذ على بحر العرب".
وأشارت إلى أن "قوات التحالف تقوم بعرقلة حركة الموانئ اليمنية إضافة لوضع شروط تعجيزية لرسو السفن وتفريغ الحاويات".
وتابع التقرير "يظل للتحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات السبب الأكبر في تدهور وانهيار الاقتصاد اليمني ويعرقل استئناف الطاقة الكاملة لإنتاج و تصدير النفط الخام وإعادة الشركات الأجنبية للعمل في اليمن بالإضافة إلى احتلال القوات الإماراتية لمنشأة بلحاف ومنع أي جهود لاستئناف تصدير الغاز".
واتهمت المنظمة في تقريرها، منظمات الأمم المتحدة باقتسام المساعدات الإنسانية المخصصة للاستجابة الإنسانية في اليمن مع جماعة أنصار الله (الحوثيين)، على الرغم من أن تلك المنظمات تدعو وتحذر من المجاعة في اليمن بسبب نقص التمويلات، مؤكدة أنه مع تحويل الأمم المتحدة مبالغ مالية فاقت 15 مليار دولار إلا أن تلك المبالغ لم تحد من انتشار المجاعة في البلد".
 ويشهد اليمن للعام السادس حربا عنيفة أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة، بحسب الأمم المتحدة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet