داخلية الحوثيين تعلن سجن 11 من المتورطين في حريق مركز إيواء المهاجرين الإثيوبيين بصنعاء

ديبريفر
2021-03-20 | منذ 1 شهر

أعلنت داخلية الحوثيين تفاصيل ما خلصت إليه تحقيقاتها حول حريق مركز إيواء للمهاجرين الأفارقة في صنعاء

صنعاء (ديبريفر) - أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الانقاذ التابعة لجماعة أنصار الله(الحوثيين) مساء السبت، سجن الجنود الـ11 المتورطين في حريق مركز إيواء المهاجرين الإثيوبيين بصنعاء تمهيداً لإحالتهم إلى القضاء.
وقالت داخلية الحوثيين، في بيان، إنه "تم سجن 11 جنديا منهم سبعة يتبعون مكافحة الشغب وأربعة يتبعون مصلحة الجوازات بالإضافة إلى توقيف عدد من قيادات الجهات ذات العلاقة حتى مع عدم علمهم المسبق بالحادث وبحيث سيكون للقضاء القول الفصل في تبرئة أو إدانة من تم إحالتهم على ذمة هذه القضية".
مشيرة إلى أن نتائج ما توصلت إليه التحقيقات التي تمت الإعلان بشفافية، شارك فيها قيادة المهاجرين، ووقعوا على محاضرها".
مؤكدة استعدادها" تمكين أي مهتم أو منظمة حقوقية محايدة تسعى للوصول إلى الحقيقة دون محاولة استغلال الحادث وتوظيفه من الاطلاع على كل مجريات التحقيق الذي تم حتى الوصول إلى التقرير النهائي".
وتابعت "إلا أننا وبموازاة هذا العرض غير المسبوق الذي يستند إلى ثقتنا بسلامة إجراءاتنا وعدالتها لنعبر عن بالغ أسفنا لمستوى الانحطاط السياسي الذي وصل إليه عدد من مسئولي دول عدة يتباهون باحترامهم حقوق الإنسان دجلا وكذبا بينما استخدموا الأجساد المحترقة وأنين الموجوعين لجعلهم ضمن أوراق الضغط على حكومة صنعاء للقبول بإمضاء أجنداتهم التي يحاولون تمريرها تحت لافتة الحوار السياسي".
وانتقدت داخلية الحوثيين، ما وصفته بـ"تباكي سفراء دول الاتحاد الأوروبي على حادث صنعاء العرضي الذي حدث ما هو أسوأ منه في أكثر من بلد أكثر ثراءً واستقراراً"، مضيفة بأنها ستحيلهم "إلى (الكتاب الأسود) الذي يوّثق في 1500 صفحة انتهاكات مريعة ومتعمدة طالت آلاف اللاجئين في أوروبا".
واتهمت المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن، تيموثي ليندركينغ، بتقمص دور الشيطان الواعظ في حريق مركز الإيواء بما حصل ويحصل ضد المهاجرين واللاجئين وبالذات الأطفال الذين تم فصلهم عن أسرهم في مراكز المهاجرين على طول الحدود الجنوبية في بلاده من معاملات قاسية وغير إنسانية بحسب مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان.
وتابعت داخلية الحوثيين في بيانها قائلة" إننا نشير إلى ما سبق بقصد كشف النزر اليسير للاستخدام الفاضح لحقوق الإنسان باعتبارها أصبحت أحد أدوات التركيع لكل نظام يجرؤ على المجاهرة بالوقوف ضد الهيمنة الأمريكية والغربية، وإلا فإن انتهاكات هذه الدول هي الأحق بإحالتها لمحكمة الجنايات وما هو أبعد منها".
واستعرضت وزارة داخلية الحوثيين في بيان، جملة من الإجراءات التي قالت إنها اتخذتها لمواجهة حادثة حريق مركز إيواء المهاجرين، صحية وإدارية ومالية ومنها اعتماد مبالغ مالية للجرحى ومبالغ أكبر للقتلى يتم صرفها بإشراف قيادات الجاليات، لكنها لم تحدد مقدار هذه المبالغ.
وكان الاتحاد الأوروبي، ومنظمات حقوقية دولية ومحلية، دعت جماعة الحوثي، إلى التوقف عن احتجاز المهاجرين في مرافق احتجاز سيئة ومحاسبة المسؤولين عن إطلاق مقذوفات على مركز احتجاز للمهاجرين في صنعاء أدت إلى مقتل العشرات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet