الحوثيون يقولون إنهم سيكشفون المزيد من "الأعمال الأمريكية الخبيثة" في اليمن

ديبريفر
2021-03-20 | منذ 3 شهر

العميد يحيى سريع

صنعاء (ديبريفر) - أكدت جماعة أنصار الله (الحوثيين) مساء السبت، أنها ستكشف المزيد من ما وصفتها بـ"الأعمال الأمريكية الخبيثة في اليمن".
وقال المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي، العميد يحيى سريع، على حسابه في "تويتر"، إن "‏فيلم الحرب على السلاح يكشف حجم التدخل الأميركي على اليمن آنذاك، وكيف كانت السلطة اليمنية تحت الوصاية والارتهان الأميركي".
مشيراً إلى أن "ما كشف عنه ليس إلا جزءاً بسيطاً، وسيتم كشف المزيد من أعمال الولايات المتحدة الخبيثة في اليمن في الأيام المقبلة".
وكانت قناة "المسيرة" الناطقة باسم جماعة الحوثي، كشفت الجمعة، عن ماقالت إنه "الدور الأمريكي في نزع الأسلحة من اليمن بداية من الأسواق وصولا إلى مخازن القوات المسلحة ومعسكراتها".
وبثت "المسيرة" فيلماً وثائقياً عن الحرب، وقالت إن "هناك تسجيلات كشفت طبيعة الدور الاستخباراتي للسفارة الأمريكية في اليمن قبيل ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر".
مشيرة إلى أن "الخارجية الأمريكية أوفدت إلى اليمن لأكثر من مرة مبعوثها الخاص لنكولن بلومفيلد بهدف إزالة تهديد أنظمة الدفاع الجوي المحمولة".
وثائقي "المسيرة" عرضة وثيقة للخارجية الأمريكية 25 سبتمبر 2004، تظهر توجيهات للرئيس الأسبق علي عبد الله صالح بالتوقيع وبشكل عاجل على اتفاقية لتدمير أنظمة الدفاع الجوي، وبينت الوثيقة سحب وتدمير 1435 من أنظمة الدفاع الجوي مقابل التعويض بمبلغ 7.17 مليون دولار".
وأظهر الفيلم "وثيقة سرية عن جهاز الأمن القومي في عام 2005، بحضور عمار صالح مع السفير الأمريكي توماس جراكسي ومدير CIA في اليمن، كما عرض جهاز الأمن القومي ولأكثر من مرة توسيع برنامج جمع وتدمير أنظمة الدفاع الجوي المحمولة لتشمل أسلحة أخرى، بحسب الوثيقة.
وبحسب الوثيقة وجهت "السفارة الأمريكية بتاريخ 8 مارس 2008 جهاز الأمن القومي بإبطال مفعول صواريخ أرض جو بين 16 و19 مارس قبيل زيارة مرتقبة لبلومفيلد إلى صنعاء".
وأوضحت أن "وثيقة السفارة الأمريكية أكدت أن غرض زيارة بلومفيلد هو إجراء لقاءات رسمية لبحث أوجه التعاون حول إزالة التهديد الناجم صواريخ أرض جو المحمولة على الكتف".
وتسيطر جماعة الحوثي على العاصمة صنعاء وأغلب المحافظات شمال وغربي اليمن، منذ 21 سبتمبر 2015.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet